الثلاثاء، 1 نوفمبر 2016

حديث الأزهار ( بين القهوة والشاي )


حديث الأزهار

للكاتب الفرنسي ألفونسو كار

بين القهوة والشاي


خطر يوماً لزهرة البن أن تجتاز الجبال والبحار من سهول الحجاز إلى الصين لتزور أختها زهرة الشاي، فاستقبلت هذه زائرتها بكل ترحاب إلا أنها كانت مغرورة بنفسها تتكلف الود تكلفاً ككل مخلوق لا يعترف بفضل أحد.
وكانت ابنة الصين تباهي بحضارة بلادها القديمة وتحسب ابنة الحجاز حديثة نعمة خرجت من قفار لا مدنية فيها ولا مجد.
وما كانت ابنة العرب لتخدع بغرور صديقتها فثارت العزة العربية في نفسها فقالت لزهرة الشاي: - أراك مغترة بنفسك يا ابنة الصين وما أنا ممن يتقلد المنة من أحد. جئتك زائرة لا مستجدية فلست اعرق مني نسباً ولا ارفع حسباً.

وهزت زهرة الشاي رأسها باحتقار وقالت: - إن حسبي عريق يتصل بمن أسسوا مملكة الصين منذ ستين قرناً.
- وما تقصدين بهذا؟
- أقصد تذكيرك بما يجب عليك من احترامي.

وكانت الزهرتان تتحدثان وهما جالستان إلى مائدة صفت عليها أواني القهوة والشاي، وكل زهرة تتناول من خلاصتها لتنبه قواها؛ فقالت زهرة البن: - أنت كريهة الطعم، ولو لم تكوني كذلك لما هجرك الصينيون لاجئين إلى الأفيون، فما أنت بالمخدر يفتح أبواب الأحلام الجميلة

فانتفضت زهرة الشاي وقالت: - لقد غزوت الشعب الذي تغلب على الصين فأنا سيدة بلاد الإنجليز.
- وأنا أسود بلاد الفرنسيس.
- لقد أنزلت الوحي على ولتر سكوت وبيرون.
- وأنا بعد أن ألهمت وطني أروع الأفكار ألهمت مولير وفولتير,
- أنت سم بطئ قتال.
- أنا دواء للهضم.

وساد السكوت لحظة، فقالت زهرة الشاي: - أنك لتسمعين من غليان مائي ما يشبه حفيف أجنحة الارواح، وما ظفائر الفاتنات بأجمل من أوراقي، أنا شعر الشمال يتدفق حزناً وحناناً.
فقالت زهرة البن: - لي سمرة بنات الصحراء، ولي لفتات عيونهن السوداء، فأنا اخترق الأعصاب باللهب الخفي. أنا سحر الشرق وأنا غرامه.
- أنت تحرقين، أما أنا فأستنزل العزاء على قلوب الموجعين.
- أنا أعطي القوة، أما أنت فتنزلين الضعف بالجسوم.

فقالت زهرة الشاي: - لي القلب.
فقالت زهرة البن: - أما أنا فلي الرأس.
واحتدم الجدال بينهما دون أن تذعن إحداهن للأخرى، فقررت الزهرتان أخيراً أن تلجآ إلى مجلس محكمين يألفه شاربو القهوة وشاربو الشاي.



قدمت القضية لهذا المجلس ومرت الأجيال والخلاف قائم بين أعضاءه وهو لم يصدر حكمه حتى اليوم.

___________________________________________________

مجلة الرسالة العدد 193

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق