الجمعة، 24 يونيو، 2016

" والله ما كنا لنسيء لمن لجأ بدارنا واطمأن إلى جانبنا " قالها الصحابي عمرو بن العاص رضي الله عنه لحمامة !!


يقول أبو حفص عمر بن المظفر بن الوردي (المتوفى : 852هـ) في كتابه خريدة العجائب وفريدة الغرائب:

وسمي الفسطاط فسطاطاً لأن عمرو بن العاص نصب فسطاطه أي خيمته هنا مدة إقامته.
ولما أراد الرحيل وهدم الفسطاط أخبر أن حمامة باضت بأعلاه فأمر بترك الفسطاط على حاله لئلا يحصل التشويش للحمامة بهدم عشها وكسر بيضها، وأن لا يهدم حتى تفقس عن فراخها وتطيرهم.
وقال: والله ما كنا لنسيء لمن لجأ بدارنا واطمأن إلى جانبنا....