الخميس، 31 مارس 2016

أَدْهَى مِنْ قَيْسِ بْنِ زُهَيْرٍ


هو سيد عَبْس، وذكر من دَهَائه أشياء كثيرة:
منها أنه مَرَّ ببلاد غَطَفان فرأى ثروة وعديداً، فكره ذلك، فقال له الربيع ابن زياد العبسي: إنه يَسُوءك ما يسرُّ الناس فقال له: يا ابن أخي إنك لا تَدْرِي أن مع الثروة والنعمة التحاسد والتباغض والتخاذل، وأن مع القلة التعاضد والتوازر والتناصر. 

ومنها قوله لقومه: إياكم وصَرَعَاتِ البغي، وفضحات الغدر، وفَلَتَات المزح.
وقوله: أربعة لا يُطَاقون: عبد مَلَكَ، ونذل شبع، وأمة ورثت، وقبيحة تزوجَتْ.
وقوله: المنطق مَشْهرة، والصمت مَسْتترة.
وقوله: ثمرة اللَّجَاجة الحيرة، وثمرة العجلة الندامة، وثمرة العُجْب البغضة، وثمرة التواني الذلة.


(000 - 10 هـ = 000 - 631 م)

قيس بن زهير بن جذيمة بن رواحة العبسيّ: أمير عبس، وداهيتها، وأحد السادة القادة في عرب العراق، كان يلقب بقيس الرأي، لجودة رأيه. ويكنى أبا هند. وهو معدود في الأمراء والدهاة والشجعان والخطباء والشعراء. ورث الإمارة عن أبيه. واشتهرت وقائعه في حروبه مع بني فزارة وذبيان. وحكمته في مأثور كلامه مستفيضة، وخطبه غير قليلة، وشعره جيد فحل.
زهد في أواخر عمره، فرحل إلى عمان. وعف عن المآكل حتى أكل الحنظل. وما زال في عمان إلى أن مات. ويضرب بدهائه المثل.
____________________________________________

 الميداني (المتوفى: 518هـ):  مجمع الأمثال 1/ 274
الزمخشري (المتوفى: 538هـ):  المستقصى في أمثال العرب 1/ 121
 الزركلي (المتوفى: 1396هـ) الأعلام 5/ 206

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق