الجمعة، 19 يونيو، 2015

عين جالوت (معارك الإسلام الكبرى)

بسم الله والحمد لله كالذي نقول وخيرا" مما نقول والصلاة والسلام على المبعوث رحمه للعالمين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين
وبعد 

تعد معركة عين جالوت الخالدة من أعظم معارك الإسلام , لأنها قضت على عدو من أخطر الأعداء على مر التاريخ وليس فقط العالم الإسلامي تأثر بل الحضارة الصينية ذاقت المر وسقطت بيد المغول وكذلك شمال أوروبا تعرضوا لإبادات .

والمغول أمة دموية ربما لم يظهر في التاريخ مثلهم , والإمام ابن الأثير رحمه الله تعالى عندما كتب عنهم قال :
لقد بقيت عدة سنين معرضًا عن ذكر هذه الحادثة استعظامًا لها، كارهًا لذكرها، فأنا أقدِّم إليه رجلاً وأؤخر أخرى، فمن الذي يسهل عليه أن يكتب نعي الإسلام والمسلمين؟
http://alhmdani897.blogspot.com/2015/06/blog-post_69.html


وما فعلوة لعاصمة أكبر دول إسلامية وربما كانت أكبر دولة في ذاك الزمان الدولة الخوارزمية يعرف مدى قوة وإجرام المغول :
http://alhmdani897.blogspot.com/2014/11/blog-post.html

ودمروا شرق العالم الإسلام بسنوات وختموها الملاعين بتدمير عاصمة الخلافة بغداد...
وكان مع الطاغية هولاكو جيوش عديدة مع الأسف بعضهم مسلمين :
http://alhmdani897.blogspot.com/2015/06/blog-post_14.html

وبعد سقوط بغداد المؤلم أتجهت أطماع اللعين هولاكو للشام وكان بعض قادتها إما خونة أنضموا للطاغية وإما جبناء وقليل منهم من وقف في وجة الطاغية بالرغم من ضعف العدة على رأسهم البطل الشهيد بإذن الله تعالى الكامل محمد الأيوبي رحمه الله تعالى حاكم ميافارقين :
http://alhmdani897.blogspot.com/2015/06/blog-post_76.html


وكانت القوة تكمن في مصر تحت قيادت أسود المماليك على رأسهم 
قاهر المغول في عين جالوت البطل المظفر سيف الدين قطز رحمه الله تعالى :


وقد أعد الجيش في وقت قصير 11شهر !!! أمام جيش مدمر له عقود يهلك الحرث والنسل .

الإعداد لعين جالوت :


ويقود المغول أشهر قادتهم على مر تارخهم , الطاغية كتبغا نوين :
http://alhmdani897.blogspot.com/2015/06/blog-post_16.html

صارم الدين أيبك ودورة في هزيمة المغول في عين جالوت :


وعندما أنتصر الأبطال وسحقوا الطغاة , لم يسلم المغول من الإبادة إلا عندما دخلوا في الإسلام (كما ذكر أمير البيان شكيب أرسلان رحمه الله تعالى في رسالة : لماذا تاخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم) .

هذا المعركة الخالدة تستحق أن ندرسها لأجيال ونتعلم منها الدروس خاصة من البطل سيف الدين قطز رحمه الله تعالى كيف وحد صفوف الأمة بعد الشتات .
وفي عصرنا تكالب علينا مغول العصر , وننتظر قائد مظفر يقتدي بسيدنا قطز رحمه الله تعالى ويجمع الأمة من جديد .....


# من أفضل ما قرأت عن معركة عين جالوت للدكتور شوقي أبوخليل رحمه الله تعالى :

وأنصحكم بسماع التالي :
1- سيف الدين قطر للشيخ ناصر الأحمد:

2- الدكتور أحمد الدعيج في سلسلة التاريخ العباسي تحدث عنهم :
أ- من الدقيقة 34 وما بعدها :


3- قصة التتار للدكتور راغب السرجاني (سلسلة طويلة ولكنها مهمة يتحدث عن بدايتهم إلى سحقهم في عين جالوت) :


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق