الثلاثاء، 2 يونيو 2015

تنصير المسلمين "أخطر استراتيجية طرحها مؤتمر كلورادو للتنصير"



كان القرن الرابع الهجري الذي انصرم منذ سنوات قلائل قرنًا حافلًا بالأحداث الجسام في تاريخ الأمة المسلمة، سقطت فيه الخلافة الإسلامية، وتمزق المسلمون شذر مذر، وحُكمت معظم بلادهم -للمرة الأولى- بغير الإسلام، وسقط العالم الإسلامي كله، باستثناء مواقع قليلة، في يد الهجمة الاستعمارية الصليبية، وفشت أفكار الفساد والزيغ والضلال بين قطاعات واسعة من أبناء المسلمين الذين صاروا حين آلت إليهم قيادة البلاد والعباد أشد أذى وفتكًا في محاربة الإسلام والمسلمين من المستعمر الصيلبي.


ولقد شهد القرن المنصرم فيما شهد من مؤامرات أعداء الإسلام، هجمة تنصيرية عاتية سعت إلى تنصير أكبر عدد من المسلمين أو إفسادهم، أنفقت من أجلها أموال طائلة، وبذلت جهود هائلة، وأعدت خطط، وسهرت عقول، وتحركت جيوش من المنصرين للعمل في شتى بلاد المسلمين، وإن المؤتمرات التنصيرية العالمية كثيرة أوردتها الموسوعة الميسرة للأديان والمذاهب المعاصرة الصادرة عن الندوة العالمية للشباب الإسلامي بالرياض في الطبعة الأولى عام 1409هـ/1989م على ما سيأتي تفصيله.


رابط الموضوع وتنزيل الكتاب بصيغة pdf http://www.alukah.net/library/0/35039/#ixzz3brDmKbYW




أنصحكم بمشاهدة هذة الحلقة المهمة
مؤتمر كلورادو التنصيري 23 9 2011 الرسالة الشيخ عبد الله بن عمر العبد الكريم :


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق