الثلاثاء، 24 مارس 2015

هل تعاون البحار المسلم العثماني بيري ريس مع غيرة ؟



بسم الله والحمد لله كالذي نقول وخيرا" مما نقول والصلاة والسلام على معلم الناس الخير سيدنا وقدوتنا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه ومن تبعهم إلى يوم الدين
وبعد :-


من أكثر الأحداث التي أثرت فيني خريطة بيري ريس , وكم أسعدتني وأحزنتني !
أسعدتني لأنها أثبتت للعالم أن المسلمين هم أهل النهضة الإنسانية وأهلٌ لها .
وأحزنتني أنني لم أعلم بها إلا حديثا" وزاد حزني ان الكثير من مناهجنا (المختطفة) لم يهمها هذا الخبر , كما يهمها تثبيت معلومة أن كولومبس هو المكتشف الحقيقي للعالم للجديد أمريكا !!!


وعند إطلاعي على هذة الخريطة الأعجوبة خطر في بالي هل تعاون بين بييري ريس البحار المسلم العثماني التركي :


مع من سبقة من إخوانة المسلمين


والذي كان بدايته في الفردوس المفقود الأندلس  :


وبعدهم إخواننا في مملكة مالي الإسلامية المنسية :


ومن بعدهم أخونا في مشرق الأرض البحار المسلم الصيني حجي محمود شمس (وأسمة بالصيني : تشنغ خه) :


وقد ذكر المؤرخ العلامة محمود شاكر رحمه الله تعالى في كتابه (الكشوف الجغرافية) أن المسلمين عرفوا أمريكا ووصلوا إليها قبل أن يصل إليها الملاح الصليبي الجنوي الإسباني خرستوف كولومبس :


هذا من ناحية البحارة المكتشفون (والذي أراه أنهم كان همهم نشر الإسلام كما كان سلفهم على رأسهم سيدنا عقبة بن نافع رحمه الله تعالى عندما خاض بفرسهم بحر الأطلسي كما هو معروف في قصته المشهورة) , ومن ناحية أخرى سكان العالم الجديد (المسمى أمريكا الشمالية والجنوبية) وهذا التعاون منهم يحتمل أمرين :
الأول : أن شعوب العالم الجديد قد دخلوا إلى الإسلام
فهم يتعاونون مع إخوانهم .
الثاني : أنهم لم يدخلوا الإسلام , ولكنهم بطبعهم شعوب طيبة وتتعاون مع غيرها إذا كان الطرف الآخر متعاون .
لا كما فعلة المحتل الصليبي الأبيض ( الدكتور منير العكش يكشف الوجة الحقيقي للمحتل الصليبي http://alhmdani897.blogspot.com/2015/03/blog-post_40.html ) .



وأختم بإعادة السؤال : هل تعاون بيري ريس مع من سبقة ؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق