الثلاثاء، 28 يناير، 2014

نقولات مختارة من كتاب : صيد الخاطر لابن الجوزي رحمة الله تعالى (ت :597)


تعريف موجز بالكتاب :

صيد الخاطر من أشهر كتب ابن الجوزي المولود : سنة 508 أو 509 أو 510 .

وهذا الكتاب روضة غناء ، وارفة الظلال ، دانية القطوف ، متنوعة الثمار .
وهذا الكتاب لا يختص بموضوع أو فن معين ، بل هو متنوع الموضوعات ، متعدد الفنون ؛ ففيه تذكير ، وتحذير ، ونصح وإرشاد ، وتوجيه لأهل العلم والعبادة ، وكلام على الزواج ، وأسراره ، وعلاقة الرجل بالمرأة .
وفيه تحذير من الفتن ، والذنوب ، والمعاصي .
وفيه وعظ يلين القلوب ، ويدنيها من علام الغيوب .
وفيه حث على إصلاح السرائر ، ومراقبة الخلوات ، وتجنب الريب ، والموبقات .
وفيه حديث عن الحكم والمصالح ، والحذر من الغفلة ، إلى غير ذلك مما فيه صلاح المعاش والمعاد .
كل ذلك بعبارة مشرقة ، وبيان خلاب .

نقولات مختارة من كتاب صيد الخاطر :

1- من قارب الفتنة بعدت عنه السلامة ، ومن ادعى الصبر وُكِلَ إلى نفسه ، ورب نظرة لم تناظر (1) ؛ فأصابته بسهم ، أو أوقعته في فتنة .

 .وأحق الأشياء بالضبط والقهر : اللسان ، والعين ؛ فإياك أن تغتر بعزمك على ترك الهوى مع مقاربة الفتنة ؛ فإن الهوى مُكَايد ، وكم من شجاع في صف الحرب اغتيل ، فأتاه ما لم يحتسب ، ممن يأنف النظر إليه . ص 41

2- ما رأيت أعظم فتنة من مقاربة الفتنة ، وقل أن يقاربها إلا من يقع فيها ، ومن حام حول الحمى يوشك أن يقع فيه . ص350

فتبصر ولا تشم كل   برق ...   واغضض الطرف تسترح من غرام
فبلاء الفتى موافقة  النفس ...  رب  برق    فيه  صواعق     حَيْنِ (2)
تكتسي فيه ثوبَ ذلٍّ وشينِ ...  وبدء      الهوى    طموح    العينِ

3- فكل ظالم معاقب في العاجل على ظلمه قبل الآجل ، وكذلك كل مذنبٍ ذنباً ، وهو معنى قوله تعالى : { مَنْ يَعْمَلْ سُوءاً يُجْزَ بِهِ } النساء 123.

وربما رأى العاصي سلامة بدنه ؛ فظن ألا عقوبة ، وغفلته عما عوقب به عقوبة .
وقد قال الحكماء : المعصية بعد المعصية عقاب المعصية ، والحسنة بعد الحسنة ثواب الحسنة.
وربما كان العقاب العاجل معنويا ً، كما قال بعض أحبار بني إسرائيل : يا رب ! كم أعصيك ، ولا تعاقبني ؟ فقيل له : كم أعاقبك ، وأنت لا تدري ؟ أليس قد حرمتك حلاوة مناجاتي ؟ ص103 _ 104.

4- الواجب على العاقل أن يحذر مغبة المعاصي ؛ فإن نارها تحت الرماد ، وربما تأخرت العقوبة ، وربما جاءت مستعجِلة . ص339


5- قد تَبْغَتُ العقوبات ، وقد يؤخرها الحلم ، والعاقل من إذا فعل خطيئة بادرها بالتوبة ؛ فكم مغرور بإمهال العصاة لم يمهل .

وأسرع المعاصي عقوبةً ماخلا عن لذة تنسي النُهَى ، فتكون كالمعاندة ، والمبارزة ، فإن كانت اعتراضاً على الخالق ، أو منازعة له في عظمته ، فتلك التي لا تُتلافى ، خصوصا ً إذا وقعت من عارف بالله ؛ فإنه يندر إهماله . ص500


6- أعجب الأشياء اغترار الإنسان بالسلامة ، و تأميله الإصلاح فيما بعد ، وليس لهذا الأمل منتهى ولا للاغترار حد ؛ فكلما أصبح وأمسى معافى زاد الاغترار ، وطال الأمل . ص532

7- نظرت في الأدلة على الحق - سبحانه وتعالى - فوجدتها أكثر من الرمل ، ورأيت من أعجبها : أن الإنسان يخفي مالا ير ضاه الله -عز وجل - فيظهره الله - سبحانه - عليه ، ولو بعد حين ، ويُنْطِق به الألسنة وإن لم يشاهده الناس ، وربما أوقع صاحبه في آفة يفضحه بها بين الخلق ؛ فيكون جوابا ً لكل ما أخفى من الذنوب ؛ وذلك ليعلم الناس أن هنالك من يجازي على الزلل ، ولا ينفع من قَدَرِه وقدرته حجاب ، ولا استتار ، ولا يضاع لديه عمل .
وكذلك يخفي الإنسان الطاعة ، فتظهر عليه ، ويتحدث الناس بها ، وبأكثر منها ، حتى إنهم لا يعرفون له ذنباً ، ولا يذكرونه إلا بالمحاسن ؛ ليُعلم أن هنالك رباً لا يُضِيع عَملَ عاملٍ .
وإن قلوب الناس لتعرف حال الشخص ، وتحبه ، أو تأباه ، وتذمه ، أو تمدحه وَفْقَ ما يتحقق بينه وبين الله - تعالى - فإنه يكفيه كل هم ، ويدفع عنه كل شر .
وما أصلح عبد ما بينه وبين الخلق دون أن ينظر إلى الحق إلا انعكس مقصوده وعاد حامده ذاما ً. ص108 _ 109

8- إن للخلوة تأثيراتٍ تَبِيْنُ في الجلوة ؛ كم من مؤمن بالله - عز وجل - يحترمه عند الخلوات فيترك ما يشتهي حذراً من عقابه ، أو رجاء لثوابه ، أو إجلالاً له ؛ فيكون بذلك الفعل كأنه طرح عوداً هندياً على مجمر ، فيفوح طيبه ، فيستنشقه الخلائق ، ولا يدرون أين هو .
وعلى قدر المجاهدة في ترك ما يهوى تقوى محبته ، أو على مقدار زيادة دفع ذلك المحبوب المتروك يزيد الطيب ، ويتفاوت تفاوت العود .
فترى عيون الخلق تعظم هذا الشخص ، وألسنتهم تمدحه ، ولا يعرفون ولا يقدرون على وصفه ؛ لبعدهم عن حقيقة معرفته .
وقد تمتد هذه الأراييح (3) بعد الموت على قدرها ؛ فمنهم من يذكر بالخير مدة مديدة ، ثم ينسى ، ومنهم من يذكر مائة سنة ثم يخفى ذكره ، وقبره (4) ، ومنهم أعلام يبقى ذكرهم أبداً .
وعلى عكس هذا من هاب الخلق ، ولم يحترم خلوته بالحق ؛ فإنه على قدر مبارزته بالذنوب ، وعلى مقادير تلك الذنوب يفوح منه ريح الكراهة ؛ فتمقته القلوب ؛ فإن قل مقدار ما جنى قل ذكر الألسن له بالخير ، وبقي مجرد تعظيمه وإن كثر كان قصارى الأمر سكوت الناس عنه ، لا يمدحونه ولا يذمونه . ص 301 _ 302

9- إنه بقدر إجلالكم لله - عز وجل - يجلكم وبمقدار تعظيم قدره واحترامه يُعظِّم أقداركم ، وحرمتكم .
ولقد رأيت - والله - من أنفق عمره في العلم إلى أن كبرت سنه ، ثم تعدى الحدود ؛ فهان عند الخلق ، وكانوا لا يلتفتون إليه مع غزارة علمه ، وقوة مجاهدته .
ولقد رأيت من يراقب الله - عز وجل - في صبوته مع قصوره بالإضافة إلى ذلك العالم ؛ فعظم الله قدره في القلوب ، حتى عَلِقَتْهُ (5) ووصفته بما يزيد على ما فيه من الخير .
ورأيت من كان يرى الاستقامة إذا استقام ، وإذا زاغ مال عنه اللطف .
ولولا عموم الستر ، وشمول رحمة الكريم - لافتضح هؤلاء المذكورون ، غير أنه في الأغلب تأديب ، أو تلطف في العقاب . ص336 _ 337

10- في قوة قَهرِ الهوى لذة تزيد على كل لذة ؛ ألا ترى إلى كل مغلوب بالهوى كيف يكون ذليلاً ؛ لأنه قُهِرَ ، بخلاف غالب الهوى ؛ فإنه يكون قوي القلب عزيزاً ؛ لأنه قَهَر .  ص115

11- بالله عليك ! يا مرفوع القدر بالتقوى ، لا تبع عزها بذل المعاصي ، وصابر عطش الهوى في هجير المشتهى ، وإن أمضَّ وأرمضَّ (6) . ص252

12- بالله عليك ! تذوق حلاوة الكف عن المنهي ؛ فإنها شجرة تثمر عز الدنيا وشرف الآخرة ، ومتى اشتد عطشك إلى ما تهوى فابسط أنامل الرجاء إلى من عنده الرِّيُّ الكامل ، وقل :
قَدْ عِيلَ صَبْرُ الطَّبْعِ في سنيّه العجاف ؛ فعجل لي العام الذي فيه أُغاث وأَعْصِر . ص253

13- إخواني ! احذروا لجة هذا البحر ، ولا تغتروا بسكونه ، وعليكم بالساحل ، ولازموا حصن التقوى ؛ فالعقوبة مرة واعلموا أن في ملازمة التقوى مرارات من فقد الأغراض ، والمشتهيات غير أنها في ضرب المثل كالحِمْيَةِ تُعْقِبُ صحة ، والتخليط ربما جلب موت الفجأة . ص315

14- ما من عبد أطلق نفسه في شيء ينافي التقوى - وإن قل - إلا وجد عقوبته عاجلة ، أو آجلة .
ومن الاغترار أن تسيء ؛ فترى إحساناً ؛ فتظن أنك قد سومحت ، وتنسى : { مَنْ يَعْمَلْ سُوءاً يُجْزَ بِهِ } النساء : 123 ص313

15- واعلم أن من أعظم المحن الاغترار بالسلامة بعد الذنب ؛ فإن العقوبة تتأخر ، ومن أعظم العقوبة ألا يحس الإنسان بها ، وأن تكون في سلب الدين وطمس القلوب ، وسوء الاختيار للنفس ؛ فيكون من آثارها سلامة البدن ، وبلوغ الأغراض . ص 314 _ 315

16- فالحذر الحذر من عواقب الخطايا ، والبدارَ البدارَ إلى محوها بالإنابة ؛ فلها تأثيرات قبيحة إن أسرعت ، وإلا اجتمعت ، وجاءت . ص502

17- لو ميز العاقل بين قضاء وطره لحظة ، وانقضاء باقي العمر بالحسرة على قضاء ذلك الوطر - لما قرب منه ، ولو أعطي الدنيا ، غير أن سكرة الهوى تحول بين الفكر وبين ذلك . ص321

18- فأجود الأشياء قطع أسباب الفتن ، وترك الترخص فيما يجوز إذا كان حاملا ًومؤديا ًإلى مالا يجوز . ص351

19- فإياك أن تنظر إلى صورة نعيمهم يعني - أرباب الدنيا - فإنك تستطيبه لبعده عنك ، ولو قد بلغته كرهته ، ثم في ضمنه من محن الدنيا والآخرة مالا يوصف ؛ فعليك بالقناعة مهما أمكن ؛ ففيها سلامة الدنيا والدين .
وقد قيل لبعض الزهاد  وعنده خبز يابس : كيف تشتهي هذا ؟ فقال : أتركه حتى أشتهيه . ص372

20- إخواني ! لنفسي أقول ؛ فمن له شِربٌ معي فَلْيَرِدْ : أيتها النفس ! لقد أعطاكِ الله مالم تؤملي ، وبلَّغكِ مالم تطلبي ، وستر عليك من قبيحك ما لو فاح ضجت المشامُّ (7) فما هذا الضجيج من فوات كمال الأغراض أمملوكة أنتِ أم حرة ؟! أما علمتِ أنك في دار التكليف ؟!
وهذا الخطاب ينبغي أن يكون للجهال ؛ فأين دعواكِ المعرفة ؟!
أتراه لو هبَّت نفحةٌ فأخذتِ البصرَ ، كيف كانت تطيب لك الدنيا ؟!
وا أسفاً عليكِ ! لقد عشيتِ البصيرة التي هي أشرف ، وما علمت كم أقول : عسى ، ولعل ، وأنت في الخطأ إلى قُدام .
قرُبتْ سفينة العمر من ساحل القبر ، ومالكِ في المركب بضاعةٌ تربح ، تلاعبت في بحر العمر ريحُ الضعف ؛ فغرَّقتْ تلفيق القوى ، وكأنْ قد فَصَلَتِ المركب ، بلغتِ نهايةَ الأجل ، وعينُ هواك تتلفَّتُ إلى الصبا !
بالله عليك ، لا تُشْمِتي بكِ الأعداء !
هذا أقل الأقسام ، وأوفى منها أن أقول : بالله عليك لا يفوتنَّكِ قَدَمُ سابقٍ مع قدرتك على قطع المضمار .
الخلوةَ الخلوةَ ، واستحضري قرين العقل ، وجولي في حيرة الفكر ، واستدركي صُبابة الأجل قبل أن تميل بك الصَّبابة (8) عن الصواب .
واعجباً ! كلما صعِد العُمُرُ نزلتِ ! وكلما جدَّ الموتُ هزلتِ !
أتراك ممن خُتم له بِفتنةٍ ، وقضيت عليه عند آخر عمره المحنة ؟!
كان أولُ عُمُركِ خيراً من الأخير ، كنتِ في زمن الشباب أصلح في زمن أيام المشيب...{ وَتِلْكَ الأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلا الْعَالِمُونَ } العنكبوت:43
نسأل الله - عز وجل - ما لا يحصل إلا به ، وهو توفيقه ؛ إنه سميع مجيب . ص340 _ 342.

21- ولقد تاب على يدي في مجالس الذكر أكثر من مائتي ألف ، وأسلم على يدي أكثر من مائتي نفس ، وكم سالت عين متكبر بوعظي لم تكن تسيل ، ويحق لمن تَلمَّحَ هذا أن يرجو التمام .
وربما لاحت أسباب الخوف بنظري إلى تقصيري وزللي .
ولقد جلستُ يوماً فرأيت حولي أكثر من عشرة آلاف ما فيهم إلا مَن رقَّ قلبه ، أو دمعت عينه فقلت لنفسي : كيف بك إن نجوا وهلكتِ ؟! فصحت بلسان وَجْدِي : إلهي وسيدي ! إن قضيت عليَّ بالعذاب غداً فلا تعلمهم بعذابي ؛ صيانة لكرمك ، لا لأجلي ؛ لأن لا يقولوا عَذَّبَ من دلَّ عليه .
إلهي قد قيل لنبيك " اقتل ابن أبيّ المنافق فقال: لا يتحدث الناس أن محمداً يقتل أصحابه .
إلهي ! فاحفظ حسن عقائدهم فيَّ بكرمك أن تُعْلِمهم بعذاب الدليل عليك(9) ، حاشاك - والله يارب - من تكدير الصافي . ص340_ 342

22- بلغني عن بعض فساق القدماء أنه كان يقول : ما أرى العيش غير أن تتبع النفس هواها ، فمخطئاً ، أو مصيباً .

فتدبرت حال هذا وإذا به ميت النفس ، ليس له أنفة على عرضه ، ولا خوف عار ، ومثل هذا ليس في مسلاخ (10) الآدميين . ص499

23- قد جاء في الأثر: اللهم أرنا الأشياء كما هي .

وهذا كلام حسن غايةً ، وأكثر الناس لا يرون الأشياء بعينها ؛ فإنهم يرون الفاني كأنه باقٍ ، ولا يكادون يتخايلون زوال ما هم فيه - وإن علموا ذلك - إلا أن عين الحس مشغولة بالنظر إلى الحاضر ، ألا ترى زوال اللذة ، وبقاء إثمها . ص 668

24- تذكرت في سبب دخول جهنم فإذا هو المعاصي ، فنظرت في المعاصي فإذا هي حاصلة في طلب اللذات ، فنظرت في اللذات فإذا هي خِدَعٌ ليست بشيء ، وفي ضمنها من الأكدار ما يصيِّرها نغصاً ، فتخرج عن كونها لذاتٍ ؛ فكيف يتبع العاقل نفسه ، ويرضى بجهنم ؛ لأجل هذه الأكدار ؟. ص684


25- إنما فضل العقل بتأمل العواقب ، فأما القليل العقل فإنه يرى الحال الحاضرة ، ولا ينظر إلى عاقبتها ؛ فإن اللص يرى أخذ المال ، وينسى قطع اليد ، والبطال يرى لذة الراحة ، وينسى ما تجني من فوات العلم ، وكسب المال ؛ فإذا كَبِرَ ، فسئل عن علم لم يدر ، وإذا احتاج سأل ، فذل ؛ فقد أربى ما حصل له من التأسف على لذة البطالة ، ثم يفوته ثواب الآخرة بترك العمل في الدنيا .
وكذلك شارب الخمر يلتذُّ تلك الساعة ، وينسى ما يجني من الآفات في الدنيا ، والآخرة . 
وكذلك الزنا فإن الإنسان يرى قضاء الشهوة ، وينسى ما يجني من فضيحة الدنيا والحد ، وربما كان للمرأة زوج ، فألحقت الحمل من هذا به ، وتسلسل الأمر .
فقس على هذه النبذة ، وانتبه للعواقب ، ولا تؤثر لذة تُفوِّت خيراً كثيرا ً، وصابر المشقة تُحَصِّلْ ربحاً وافراً . ص 754 _ 755

26- من تفكر في عواقب الدنيا أخذ الحذر ، ومن أيقن بطول الطريق تأهب للسفر . ص40

27- رأيت كثيراً من الناس يتحرزون من رَشاسِ نجاسةٍ ، أولا يتحاشَوْنَ من غِيبةٍ ، ويكثِرونَ من الصَّدَقَةِ ولا يُبَالونَ بمعاملاتِ الرَّبا ، ويتهجَّدون بالليل ويؤخِّرون الفريضةَ عن الوقتِ في أشياءَ يطول عدَدُها من حِفظِ فروعٍ وتضييع أصولٍ ؛ فبحثت عن سبب ذلك ، فوجدته من شيئين :
أحدُهُما : العادةُ .
والثاني : غَلَبَةُ الهوى في تحصيل المطلوبِ ؛ فإنه قد يَغْلِبُ فلا يَتْرُكُ سَمعاً ولا بَصراً . ص290

28- مَنْ رُزِقَ قلْبَاً طَيِّبًا ، وَلذَّةَ مناجاةٍ فليراع حالَه ، ولْيَتحَرَّزْ من التغييرِ ، وإنما تدوم حاله بدوام التَّقوى . ص643

29- مِنْ المخاطراتِ العظيمةِ تحديثُ العوامِّ بما لا تَحتمِلُهُ قلوبُهم ، أَو بِما قد رَسَخَ في نفوسِهِم ضدُّه . ص674

30- فَالله الله أَنْ تحدِّث مخلوقاً من العوام بما لا يتحمله دون احتيال وتلطف ؛ فانه لا يزول ما في نفسه ، أو يخاطر المحدِّث له بنفسه . ص675

31- من اقتصر على ما يعلمه ، فظنه كافياً استبد برأيه ، وصار تعظيمه لنفسه مانعاً له من الاستفادة ، والمذاكرةُ تبين له خطأه ، وربما كان معظماً في النفوس فلم يُتَجاسر على الرد عليه ، ولو أنه أظهر الاستفادة لأهديت إليه مساويه ؛ فعاد عنها . ص206 _ 207

32- غير أن اقتصار الرجل على علمه إذا مازجه نوع رؤيةٍ للنفس حبس عن إدراك الصواب ، نعوذ بالله من ذلك . ص208

33- ينبغي للعاقل أن لا يتكلم في الخلوة عن أحد بشيء حتى يمثِّل ذلك الشيء ظاهراً مُعلَناً به ثم ينظر فيما يجني . ص453

34- مما أفادتني تجارِبُ الزمان أنه لا ينبغي لأحد أن يظاهر بالعداوة أحداً
ما استطاع ؛ لأنه ربما يحتاج إليه مهما كانت منزلته .
ولقد احتجتُ في عمري إلى ملاطفة أقوام ما خطر لي قط وقوعُ الحاجة إلى التلطف بهم . ص369

35- اعلم أن المظاهرة بالعداوة قد تجلب أذىً من حيث لا يعلم ، لأن المظاهرَ بالعداوة كشاهر السيف ينتظر مضرباً ، وقد يلوح منه مضربٌ خفيٌّ إن اجتهد المتدرِّع في ستر نفسه ، فيغتنمه ذلك العدو .
فينبغي لمن عاش في الدنيا أن يجتهد في أن لا يظاهر بالعداوة أحداً ؛ لما بيَّنْتُ من وقوع احتياج الخلق بعضهم إلى بعض ، وإقدار بعضهم على ضرر بعض .
وهذا فصل مفيد ، تَبِيْنُ فائدته للإنسان مع تقلب الزمان . ص369 _ 370

36- رأيت من الرأي القويم أن نفع التصانيف أكثر من نفع التعليم بالمشافهة ؛ لأني أشافه في عمري عدداً من المتعلمين ، وأشافه بتصنيفي خلقاً لا تحصى ما خلقوا بعد .
ودليل هذا أن انتفاع الناس بتصانيف المتقدمين أكثر من انتفاعهم بما يستفيدون من مشايخهم . ص386

37- فينبغي للعالم أن يتوفر على التصانيف إن وفق للتصنيف المفيد ؛ فإنه ليس كل من صَنَّفَ صَنَّفَ ، وليس المقصود جمع شيء كيف كان ، وإنما هي أسرار يطلع الله - عز وجل - عليها من شاء من عباده ويوفقه لكشفها ؛ فيجمع ما فُرِّقَ ، أو يرتب ماشُتِّتَ ، أو يشرح ما أهمل ، هذا هو التصنيف المفيد . ص386

38- ومتى رزق العالمُ الغنِى عن الناس والخلوة ؛ فإن كان له فهم يجلب التصانيف ؛ فقد تكاملت لذته ، وإن رزق فهماً يرتقي إلى معاملة الحق ومناجاته فقد تعجل دخول الجنة قبل الممات . ص394

39- فإياك أن تساكن من آذيته ، بل إن كان ولا بد فمن خارج ، فما تؤمن الأحقاد . ص432

40- ومن الخور إظهار العداوة للعدو . ص432

41- ومن أحسن التدبير التلطف بالأعداء إلى أن يمكن كسر شوكتهم ، ولو لم يمكن ذاك كان اللطف سبباً في كفِّ أكفِّهم عن الأذى ، وفيهم من يستحي لحسن فعلك ؛ فيتغير قلبه لك . ص432

42- رأيت أكثر الناس لا يتمالكون من إفشاء سرهم ؛ فإذا ظهر ؛ عاتبوا من أخبروا به .
فوا عجباً ! كيف ضاقوا بحبسه ذرعاً ، ثم لاموا من أفشاه ؟ ! ص433

43- ستر المصائب من جملة السر ، لأن إظهارها يسر الشامت ، ويؤلم المحب . ص434

44- الحازم من عامل الناس بالظاهر ، فلا يضيق صدره بسره ؛ فإن فارقته امرأة أو صديق أو خادم - لم يقدر أحدٌ منهم أن يقول فيه ما يكره . ص435

45- من خلق له عقل ثاقب دلَّه على الصواب قبل الوصايا . ص435

46- ما أبله من لا يعلم متى يأتيه الموت ؛ وهو لا يستعد للقائه ! ص438

47- لقد غفل طلاب الدنيا عن اللذة فيها ، وما اللذة فيها إلا شرف العلم ، وزهرة العفة ، وأنفة الحمَّية ، وعز القناعة ، وحلاوة الإفضال على الخلق . ص442

48- متى رأيت صاحبك قد غضب ، وأخذ يتكلم بما لا يصلح فلا ينبغي أن تعقد على ما يقول خِنصراً - أي لا تأخذ ما يقول بعين الاعتبار - ولا أن تؤاخذه به ؛ فإن حاله حال السكران ، لا يدري ما يجري ، بل اصبر لفورته ، ولا تعول عليها ؛ فإن الشيطان قد غلبه ، والطبع قد هاج ، والعقل قد استتر .
ومتى أخذت في نفسك عليه ، وأجبته بمقتضى فعله كنت كعاقل واجه مجنوناً ، أو كمفيق عاتب مغمىً عليه ، فالذنب لك .
بل انظر بعين الرحمة ، وتلمَّح تصريف القدر له ، وتَفَرَّج في لعب الطبع به ، واعلم أنه إذا انتبه ندم على ما جرى ، وعرف لك فضل الصبر .
وأقل الأقسام أن تسلمه فيما يفعل في غضبه إلى ما يستريح به .
وهذه الحالة ينبغي أن يتعلمها الولد عند غضب الوالد ، والزوجة عند غضب الزوج ؛ فتتركه يشتفي بما يقول ، ولا تعول على ذلك ؛ فسيعود نادما معتذراً .
ومتى قوبل على حالته ، ومقالته ، صارت العداوة متمكنة ، وجازى في الإفاقة على ما فُعِلَ في حقه وقت السكر .
وأكثر الناس على غير هذا الطريق ؛ متى رأوا غضباناً قابلوه بما يقول ويعمل ، وهذا على غير مقتضى الحكمة ، بل الحكمة ما ذكرته { وَمَا يَعْقِلُهَا إِلاَّ الْعَالِمُونَ } . ص468 _ 469

49- كل من لا يتلمح العواقب ، ولا يستعد لما يجوز وقوعه فليس بكامل العقل . ص470

50- فالعاقل من أخذ بالحزم في تصوير ما يجوز وقوعه ، وعمل بمقتضى ذلك ؛ فإن امتد به الأجل لم يضره ، وإن وقع المخوف كان محترزاً . ص471

51- بقدر صعود الإنسان في الدنيا تنزل رتبته في الآخرة . ص471

52- الكمال عزيز ، والكامل قليل الوجود .
فأول أسباب الكمال : تناسب الأعضاء ، وحسن صورة الباطن ؛ فصورة البدن تسمى خَلْقَا ، وصورة الباطن تسمى خُلُقَاً .
ودليل كمال صورة البدن : حسن الصمت ، واستعمال الأدب .
ودليل صورة الباطن : حسن الطبائع ، والأخلاقِ ؛ فالطبائع : العفة ، والنزاهة ، والأنفةُ من الجهل ، ومباعدة الشَّرَه .
والأخلاق : الكرم ، والإيثار ، وستر العيوب ، وابتداء المعروف ، والحلم عن الجاهل .
فمن رزق هذه الأشياء : رَقَّتْهُ إلى الكمال ، وظهر عنه أشرف الخلال ، وإن نقصت خلة أوجبت النقص . ص477

53- من الابتلاء العظيم إقامة الرجل في غير مقامه . ص479

54- وليس في الابتلاء بقوة الأشياء إلا التسليم واللجأ إلى المُقَدِّر في الفرج ، فيُرَى الرجل المؤمن الحازم يثبت لهذه العظائم ، ولا يتغير قلبه ، ولا ينطق بالشكوى لسانه . ص479

55- سبحان من شغل كل شخص بفنٍّ ؛ لتنام العيون . ص493

56- ويندر من الخلق من يُلهمه الكمالَ وطلبَ الأفضل ، والجمع بين العلوم والأعمال ، ومعاملات القلوب ، وتتفاوت أرباب هذه الحال ؛ فسبحان من يخلق ما يشاء ويختار . ص493_494

57- قد تتأخر العقوبة وتأتي في آخر العمر ؛ فيا طول التعثير مع كبر السن لذنوب كانت في الشباب ! ص501

58- قد رُكِّبَ في الطباع حب التفضيل على الجنس ؛ فما أحدٌ إلا وهو يحب أن يكون أعلى درجة من غيره .
فإذا وقعت نكبة أوجبت نزوله عن مرتبة سواه ؛ فينبغي له أن يتجلد بسَتْرِ تلك النكبة ؛ لئلا يُرى بعين نقص ، وليتجمل المتعفف حتى لا يُرى بعين الرحمة ، وليتحامل المريض لئلا يَشْمَتَ به ذو العافية . ص504 _ 505

59- وإنما العبد حقاً من يرضى ما يفعله الخالق ؛ فإن سأل فأجيب رأى ذلك فضلاً ، وإن منع رأى تصرف مالكٍ في مملوك ؛ فلم يَجُلْ في قلبه اعتراض بحال . ص518

60- رأيت سبب الهموم والغموم : الإعراض عن الله -عز وجل - ، والإقبال على الدنيا ، وكلما فات منها شيء وقع الغمُّ لفواته . ص542

61- من البله أن تبادر عدواً أو حاسداً بالمخاصمة .
وإنما ينبغي إن عرفت حاله أن تظهر مما يوجب السلامة بينكما ، إن اعتذر قبلتَ وإن أخذ في الخُصومة صفحتَ ، وأريته أن الأمر قريب ، ثم تبطن الحذر منه ؛ فلا تثق به في حال ، وتتجافاه باطناً مع إظهار المخالطة في الظاهر .
فإن أردت أن تؤذيه فأول ما تؤذيه به إصلاحك واجتهادك فيما يرفعك .
ومن أعظم العقوبة له الصفح عنه لله .
وإن بالغ في السب فبالغ في الصفح تَنُبْ عنك العوامُّ في شتمه ، ويحمدك العلماء على حلمك .
وما تؤذيه به من ذلك ، وتورثه به من الكمد ظاهراً وغيره في الباطن أضعافٌ وخيرٌ مما تؤذيه به من كلمة إذا قلتها سمعت أضعافها .
ثم بالخصومة تُعَلِّمُهُ أنك عدوه ، فيأخذ الحذر ، ويبسط اللسان .
وبالصفح يجهل ما في باطنك ، فيمكنك حينئذ أن تشتفي منه .
أما أن تلقاه بما يؤذي دينك فيكون هو الذي قد اشتفى منك .
وما ظَفِر قط من ظفر به الإثم ، بل الصفح الجميل .
وإنما يقع هذا ممن يرى أن تسليطه عليه : إما عقوبة لذنبٍ ، أو لرفع درجةٍ ، أو للابتلاءِ ؛ فهو لا يرى الخصمَ ، وإنما يرى القدر . ص555 _ 556

62- العجب من الذي أنف الذل كيف لا يصبر على جافِّ الخبز ، ولا يتعرض لمِنَنِ الأنذال ؟ ! ص566

63- وأعجب من هذا من يقدر أن يستعبد الأحرار بقليل العطاء الفاني ولا يفعل ؛ فإن الحُرُّ لا يُشترى إلا بالإحسان ، قال الشاعر :
تفضل على من شئت واعْنَ بأمره ...  وكن ذا غنىً عمن تشاء من الورى
ومن  كنت   محتاجاً  إليه  وواقفاً ...  فأنت   ولو  كان    الأميرَ   أميرُه
ولو  كان  سلطاناً   فأنت  نظيرُه ...   على   طمع    منه    فأنت  أسيره
ص567

64- تفكرتُ في سبب هداية من يهتدي ، وانتباه من يتيقظ من رقاد غفلته ، فوجدت السبب الأكبر اختيار الحق عز وجل لذلك الشخص ؛ كما قيل : إذا أرادك لأمر هيأك له . ص577

65- عجبت لمن يعجب بصورته ، ويختال في مشيته ، وينسى مبدأ أمره ! ص579

66_ وعلامة إثبات الكمال في العلم والعمل : الإقبال بالكلية على معاملة الحق ومحبته ، واستيعاب الفضائل كلها ، وسناء الهمة في نشران الكمال الممكن . ص584

67- عجبت لمن يتصنع للناس بالزهد ، يرجو بذلك قربه من قلوبهم ، وينسى أن قلوبهم بيد من يعمل له ؛ فإن رضي عمله ورآه خالصاً لفت القلوب إليه ، وإن لم يره خالصاً أعرض بها عنه . ص 588

68- من ضرورة الإخلاص ألا يقصد التفات القلوب إليه ؛ فذاك يحصل لا بقصده ، بل بكراهته . ص 588

69- وليعلم الإنسان أن أعمالَه كُلَّها يعلمها الخلق جملةً ، وإن لم يطلعوا عليها للصالح بالصلاح وإن لم يُشاهد منه ذلك . ص589

70- فليتق اللهَ العبدُ ، ويقصد مَنْ ينفعه قصده ، ولا يتشاغل بمدح عَنْ قليل يبلى هُوَ وَهُمْ . ص589

71- إياك والتأويلاتِ الفاسدةَ ، والأهواءَ الغالبةَ ؛ فإنك إن ترخصت بالدخول في بعضها جرًّك الأمر إلى الباقي ، ولم تقدر على الخروج ؛ لِموضع إلف الهوى . ص591

72- ينبغي للعاقل أن يحترز غاية ما يمكنه ؛ فإذا جرى القَدَرُ مع احترازه لَمْ يُلَمْ . ص601

73- ما اعتمد أحدٌ أمراً إذا هم بشيء مثل التثبُّت ؛ فإنه متى عمل بواقعةٍ من غير تأمل للعواقب - كان الغالب عليه الندم ، ولهذا أُمِرَ بالمشاورة ؛ لأن الإنسان بالتثبت يفتكر ، فتعرِض على نفسه الأحوال ، وكأنه شاور ، وقد قيل : خمير الرأي خير من فطيره .
وأشد الناس تفريطاً من عمل مبادرة في واقعة من غير تثبت واستشارة ، خصوصاً فيما يوجبه الغضب ؛ فإنه طلب الهلاك أو الندم العظيم . ص605

74_ فالله الله ! التثبت التثبت في كل الأمور ! والنظر في عواقبها ! خصوصاً الغضب المثير للخصومة ، وتعجيل الطلاق . ص 625

75- لو علم المرائي أن قلوب الذين يرائيهم بيد من يعصيه - لما فعل . ص625

76-  ينبغي للإنسان أن يجتهد في جمع همه ؛ لينفرد قلبُه بذكر الله - سبحانه وتعالى - وإنفاذ أمره والتهيؤ للقائه ، وذلك إنما يحصل بقطع القواطع والامتناع عن الشواغل ، وما يمكن قطع القواطع جملة ؛ فينبغي أن يقطع ما يمكن منها . ص 637

77- دليل صحة نبينا محمد " أجلى من الشمس . ص 656

78- إني أعجب من عاقل يرى استيلاء الموت على أقاربه وجِيرانه ؛ كيف يطيب عيشه ؟ ! خصوصا إذا علت سنُّه . ص661

79- إذا رأيت قليل العقل في أصل الوضع ؛ فلا ترجُ خيره .
فأما إن كان وافر العقل ، لكنه يغلب عليه الهوى ؛ فارجه . ص681

80- لا ينبغي للإنسان أن يحمل على بدنه ما لا يطيق ؛ فإن البدن كالراحلة إن لم يرفق بها لم تصل بالراكب . ص713

81- المصيبة العظمى رضا الإنسان عن نفسه ، واقتناعه بعلمه ، وهذه محنة قد عمت أكثر الخلق . ص729 _ 730

82- تفكرت في نفسي يوماً تَفكُّرَ مُحَقِّقٍ فحاسبتها قبل أن تحاسب ، ووزنتها قبل أن توزن ؛ فرأيت اللطف الرباني .
فمنذ الطفولة وإلى الآن أرى لطفاً بعد لطف ، وستراً على قبيح ، وعفواً عما يوجب عقوبة ، وما أرى لذلك إلا شكراً باللسان .
ولقد تفكرت في خطايا لو عوقبت ببعضها لهلكت سريعاً ، ولو كُشِفَ للناس بعضُها لاستحييت .
ولا يعتقد معتقد عند سماع هذا أنها من كبائر الذنوب حتى يظن فيَّ ما يظن في الفساق ، بل هي ذنوب قبيحة في حق مثلي وقعت بتأويلات فاسدة ؛ فصرت إذا دعوتُ أقول : اللهم بحمدك وسترك عليَّ اغفرلي .
ثم طالبت نفسي بالشكر على ذلك فما وجدته كما ينبغي .
ثم أنا أتقاضى القدرَ مراداتي،  ولا أتقاضى بصبر على مكروه ، ولا بشكر على نعمة ؛ فأخذت أنوح على تقصيري في شكر المنعم ، وكوني أتلذذ بإيراد العلم من غير تحقيق عمل به ، وقد كنت أرجو مقامات الكبار فذهب العمر وما حصل المقصود ؛ فوجدت أبا الوفاء ابن عقيل قد ناح نحو ما نحتُ ؛ فأعجبتني نياحته (11) فكتبتها ههنا .
قال لنفسه : يا رعناءُ ! تقوِّمين الألفاظ ؛ ليقال : مناظرٌ ، وثمرة هذا أن يقال : يا مناظر ، كما يقال للمصارع : الفاره .
ضيعت أعز الأشياء وأنفسها عند العقلاء - وهي آخر أيام العمر- حتى شاع لك بين من يموت غداً اسم مناظر ، ثم يُنسى الذاكر والمذكور إذا درست القلوب ، هذا إن تأخر الأمر إلى موتك ، بل ربما نشأ شابٌّ أفَرَهُ منكِ ، فموَّهوا له ، وصار الاسم له ، والعقلاء (12) عن الله تشاغلوا بما إذا انطووا نَشَرَهم (13) ، وهو العمل بالعلم ، والنظر الخالص لنفوسهم .
أفٍّ لنفسي ! وقد سطرت عدة مجلدات في فنون (14) العلم ، وما عبق بها فضيلة . (15) 
إن نوظِرَتْ شَمَخَتْ ، وإن نوصِحَتْ تَعَجْرَفتْ (16) ، وإن لاحت الدنيا طارتْ إليها طيرانَ الرَّخَمِ ، وسقطتْ عليها سقوطَ الغراب على الجيف ؛ فليتها أَخَذَتْ أخذَ المضطر من الميتة ، توفر في المخالطة عيوباً تُبلى ، ولا تحتشم نَظرَ الحقِّ إليها ، وإن انكسر لها غَرَضٌ تضجرت (17)  ، فإن أمِدَّت بالنعم اشتغلت عن المنعم .
أف والله مني ، اليوم على وجه الأرض ، وغداً تحتها .
والله إن نَتَنَ جسدي بعد ثلاث تحت التراب أقل من نتن خلائقي وأنا بين الأصحاب .
والله إنني قد بهرني حِلْمُ هذا الكريم عني ؛ كيف يستُرني وأنا أتهتك ، ويجمعني وأنا أتشتَّت ؟! وغداً يقال : مات الحبر العالم الصالح ، ولو عرفوني حق معرفتي بنفسي ما دفنوني .
والله لأنادِيَنَّ على نفسي نداء المُكَشِّفين معائب الأعداء ، ولأنوحنَّ نوح الثاكلين للأبناء ؛ إذ لا نائح لي ينوح علي هذه المصائب المكتومة ، والخلال المغطاة التي قد سترها مَنْ خَبَرَها ، وغطَّاها من علمها .
والله ما أجد لنفسي خَلَّةً أستحسن أن أقول متوسلاً بها : اللهم اغفر لي كذا بكذا .
والله ما التفتُّ قط إلا وجدت منه - سبحانه - بِرَّاً يكفيني ، ووقاية تحميني مع تسلط الأعداء ، ولا عَرَضَتْ حاجةٌ فمددت يدي إلا قضاها .
هذا فعله معي وهو ربٌّ غني عني ، وهذا فعلي وأنا عبد فقير إليه !!
ولا عذر لي فأقول : ما دريتُ ، أوسهوتُ ، والله لقد خلقني خلقاً صحيحاً سليماً ، ونوَّر قلبي بالفطنة ، حتى إن الغائباتِ والمكنوناتِ تنكشف لفهمي .
فواحسرتاه على عمر انقضى فيما لا يطابق الرضا ، واحِرْمَاني لمقامات الرجال الفطناء ، ياحسرتا على ما فرطت في جنب الله ، وا شَماتَة العدو بي ، وا خيبةَ من أحسن الظن بي إذا شهدت الجوارحُ عليّ ، وا خذلاني عند إقامة الحجة .
سخر - والله - مني الشيطان وأنا الفطِن .
اللهم توبةً خالصةً من هذه الأقذار ، ونهضةً صادقةً لتصفية ما بقي من الأكدار ، وقد جئتك بعد الخمسين وأنا من خَلَقِ المتاع ، وأبى العلم إلا أن يأخذ بي إلى معدن الكرم ، وليس لي وسيلةٌ إلا التأسف والندم ؛ فوالله ما عصيتك جاهلاً بمقدار نعمك ، ولا ناسياً لما أسلفت من كرمك ؛ فاغفرلي سالف فعلي . ص736_739.

83- قلَّ أن يجري لأحد آفة إلا ويستحقها ؛ غير أن تلك الآفات المجازى بها غائبة عنا ، ورأينا الجزاء وحده ؛ فَسلِّم تَسْلَم ، واحذر كلمة اعتراض ، أو إضمار ؛ فربما أخرجتك من دائرة الإسلام . ص744 _ 745 *
_______________________________________________
(1) أي لم تمهل .
(2) الحَيْن : الهلاك . 
(3) الأراييح : يعني الروائح الزكية .
(4) لا يضره إن خفي قبره .
(5) يعني أحبته ، وتعلقت به .
(6) أمض : آلم ، وأرمض : أحرق.
(7) المشام : الأنوف .
(8) صُبابة الأجل : بقية العمر ، والصَّبابة : الهوى .
(9) يعني ابن الجوزي نفسه .
(10) مسلاخ : جلد .
(11) يعني بكاءه على نفسه ، ولومها لتقصيرها في جنب الله .
(12) يعني بهم : الذين يعقلون عنه أمره ونهيه .
(13) يعني إذا ماتوا أحياهم ، وجعل الناس يذكرونهم .
(14)  لعله يشير إلى كتابه (الفنون ) الذي بلغ ثمانمائة مجلد كما ذكر ذلك ابن رجب الحنبلي في كتابه ذيل طبقات الحنابلة 1/ 156 .
(15) يعني أنه ما استفاد مما علم ، ولم يعلق به شئ من ذلك ، وهذا من تواضعه .
(16) يعني تكبرت واستنكفت عن قبول الحق .
(17) يعني أن نفسه تضجر وتسخط إذا لم تأتها الأمور كما تريد .


* المنتقى من بطون الكتب المجموعة الأولى (22-44) للشيخ محمد بن إبراهيم الحمد  .

هناك تعليقان (2):

  1. فتبصر ولا تشم كل برق ... واغضض الطرف تسترح من غرام
    فبلاء الفتى موافقة النفس ... رب برق فيه صواعق حَيْنِ
    تكتسي فيه ثوبَ ذلٍّ وشينِ ... وبدء الهوى طموح العينِ

    يا سلام ابداع :)

    ردحذف
  2. أشكرك على المرور
    وأنصحك وأنصح الجميع بقراءة الكتاب
    كتاب قيم

    ردحذف