الاثنين، 22 ديسمبر، 2014

حمل لأول مرة كتاب : الكشوف الجغرافية (دوافعها_ حقيقتها) pdf للشيخ محمود شاكر رحمه الله تعالى



بسم الله والحمد لله كالذي نقول وخيرا" مما نقول والصلاة والسلام على معلم الناس الخير سيدنا أبوالقاسم صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين :

وبعد 

الحمد لله الذي وفقني لتصوير الكتاب المهمة الكشوف الجغرافية
ولا تنسون الدعاء للشيخ محمود شاكر رحمه ربنا الرحيم وجميع موتى المسلمين.

وهنا رابط الكتاب :
http://goo.gl/3wfKnR

رابط آخر 
http://www.gulfup.com/?g1v2CP

رابط آخر :
http://goo.gl/uQ8kyu

رابط آخر حجمة أقل :
http://goo.gl/b2t61C

وهنا ترجمة للشيخ رحمه الله تعالى:
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=268867


محاكم مسلم من بقايا المسلمين في بلاد البرتغال وكيفية استجوابة أمام محكمة التفتيش


قبض على مسلم وسيق إلى المحاكمة.  وكان ثبات ذلك الرجل أمام هيئة المحكمة مما دعا إلى زيادة حفيظتهم عليه والمبالغة في تعذيبة.
جيء بذلك الرجل أمام المحكمة، فقال رئيس المحكمة لجنود التفيش:
ضعوا الحديد في أصابعه الآن وقدموه إلينا. ففعلوا.
ثم جيء بذلك المسكين أمام المحكمة وقد أعياه الألم فسقط مغشيا˝ عليه.
فقال الرئيس:
- أوقفوه.
فأجاب أحد الحراس:
- إنه لا يقوى على الوقوف.
فقال رئيس المحكمة:
- إذا˝ فضعوه في التابوت فإنه يقف فيه.
فوضعوه في التابوت وهو صندوق مربع فيه مسامير من الداخل، فاضطر المعذب أن يقف رغم ما به من إعياء وضعف، ثم رفعوا الكمامة التي كانت على فمه ليتمكن من الإجابة على الأسئلة، وعندها تنفس المسكين الصعداء طويلا˝.
فأمر الرئيس بأن يسقوه قليلا˝ من الخمر.  فلما شرب قليلا˝ منها تفتحت عيناه وحدث عنده شيء من الانتعاش، وفحصه الطبيب حتى علم أنه قادر على الوقوف والاستجواب، فأبلغ ذلك هيئة المحكمة.

فوجه إليه الرئيس الأسئلة الآتية.  وكان يجيب عليها كما ترى:
قال الرئيس:
- ما اسمك؟
- أنا مسلم مغربي.
- كلا بل اذكر اسمك المسيحي الجديد.
- صموئيل فرناندس.
- ان صموئيل هذا اسم يهودي.
- لقد كان المسيح يهوديا˝ أيضا˝.
- قل صدقا˝: كم عمرك؟
- ثلاث ثلاثون سنة مثل عمر المسيح.
- إذن أنت مستعد للتضحية؟
- بإذن الله.
- أتقبل ذلك وأنت راض؟
- نعم.
- إذن قل: من هو إلهك؟
- هو إلهكم نفسه.
- وما اسمه؟
- الله في سماء ملكوته.
- بل قل معي:  يسوع المسيح.
فأجاب الرجل وهو يرتعد:
- يسوع المسيح!
- يظهر عليك أنك تأثرت من ذكر هذا الاسم، أليس كذلك؟
أجمل!
- وما نوع ذلك التأثير؟
- تأثير داخلي.
- وماذا قال لك هذا الصوت الداخلي؟
- لا أدري، فإني الآن لا أدري ماذا أقول.
- قل ما فكرت فيه بصوت مسموع.
- لا أقدر على الكلام لأني متألم جدا˝ من الضغط على صدري. والكلام لا يكون حسب الأمر بل حسب الاستطاعة.
- سننظر ذلك جيدا˝ جدا˝.

ونظر الكاتب إلى الرئيس مستفهما˝.
فقال الرئيس: أظن أن ضرب وجهه بالسوط يمكنه من الكلام.
وسرعان ما جذبه أحد رجال التعذيب، وجعل يجلده على وجهه بجلدة سميكة مبللة بالماء. فاحمر جلد وجهه، وكاد يخرج منه الدم وجعل يلتوى من الألم، فقال له كاهن:
تعال يا صموئيل تقدم واعترف أمامي بكل خطاياك، وقل لي:  بماذا تفكر الآن؟ قل الحق قبلما يحل بك القصاص. تقدم يابني. الحق بيدك يا محمد لقد كان هذا اسمك قبل اعتناقك المسيحية. فلماذا سميت نفسك صموئيل ولم تختر اسم قديس مسيحي كبطرس أو بولص؟ ثم نظر إلى الكاتب وقال اكتب:
- أين ولدت؟
- في طنجة.
- أإسباني أنت؟
- كنت إسبانيا˝.
- ولماذا تقول كنت؟
- أقول هذا لأني لست باسباني لكي أظل إسبانيا إلى الأبد.
- وأبوك؟
- ليس لي أب فأنة قد مات.
- وأمك؟
- ماتت أيضا˝.
- وأين ماتا؟
- في سجون ديوان التفتيش.
- أحرقا˝؟
- كلا بل تعذيبا˝ حتى تهرأت أجسادهما، فماتا من شدة العذاب.
- وبماذا اتهما؟
- لقد كانا بريئن.
- هل لك أخوة؟
- أظن ذلك.
- كيف تظن!  أين اخوتك وأين يقيمون! ؟
- بل قل أولا˝: أين ماتوا وأين قبورهم؟
- يظهر أنك تريد أن ينفذ صبرنا معك.  فنبدأ بتعذيبك!
- يسوؤني هذا.

إذن أنت لا تريد أن تدلنا على البقية الباقية من إخوتك ولا عن مكان إقامتهم إن الديوان المقدس لا يخفى عليه أن لك إخوة هم على قيد الحياة وهم يصلون في مساجد خفية.  ألا تعلم أين هم؟
- لا أعلم.
- لما صدر الأمر بسجنهم هربوا، فلا تعلم إلى أين؟
- كلا.
- تذكر جيدا˝ علك تعلم.
- كيف يمكنني أن أتذكر وأن مضطرب الفكر ضائع العقل؟!
- يجب أن. تساعدنا على معرفة مقرهم حتى تخلص نفوسهم.
- على غرار ما ستفعلون معي الآن.


- أنت تسكن مع امرأة، فمن تكون هذه؟
- زوجي.
- كيف يمكنك ادعاء هذا؟
- هي تريد أن يكون الأمر كذلك.
- علمنا أنها مسيحية وأنت بهذا العمل تخالف آداب ديننا المسيحي وتنبذ العفاف، فيجب عليك أن تسلم زوجك للديوان المقدس.
- هل هذا هو العفاف والدين عندكم؟
- نحن لا نجادلك بل نأمرك.
- إذا كنتم تأمرونني فأولى بكم أن تقتلونني. وهذا كل ما يمكن أن تفعلوه وعندئذ سوف تصلي زوجتي من أجلي.
- ويلك يا شقي ألا تزال مصرا˝ على إنكارك؟! أصلح هفواتك وخطأك يا هذا وإلا فإنك سوف تدفع لعنادك ثمنا˝ باهظا˝- والآن فلنتم أعمالنا.

قل لنا : أين اخوتك وأين زوجتك؟
- هم في مكان أمين.
- ألا تريد أن تعترف بأكثر من هذا؟
- إني أعترف إلى الله خالقي فحسب.  أنتم تعذبونني والله يعلم أني بريء.
- سوف تساق إلى التعذيب الآن فالأولى لك الإقرار.
- لا يعنيني العذاب فإن جسمي مخدر لا يشعر.
- إذا لم تجب على ما سألناك الآن فسوف تسقى الماء رغم أنفك، يدفع إليك من حلقك حتى يقضي عليك
- لقد احترقت رجلاي أولا˝ بناركم فلم أمت حتى الآن.

فقال أحد القسس، وهو يتصنع الرقة والعطف عليه بصوت متكلف:
- اعلم يابني أننا لا نرمي نت وراء تعذيبك إلا إلى الإقرار عن بقية أهلك الذين تحبهم وبذا تنجي نفسك ونفوسهم ونصعد بكم إلى السماء.
فأجاب الرجل:
- إذا صعدنا نحن إلى السماء فمن يهوي بكم أنتم إلى الجحيم وبئس القرار؟

وعندئذ أشار أحد رؤساء المحكمة بيده إشارة سريعة إلى المعذبين المرتدين الثياب السود الواقفين أمام آلات التعذيب، فهجموا عليه وأخذ البعض منهم يضع الحبال في يديه وصدره معا˝ ويلفها لفا˝، وآخرون ربطوا رجليه بحبل دقيق ثم وضعوه على مائدة خاصة وأعادوا ربطه عليها ربطا˝ وثيقا˝.
وتقدم أحد هؤلاء المعذبين وهو يحمل جرة ملأى بالماء.  وتقدم آخر وفي يده قمع، فقال الكاهن الموكل بعظة الخاطئين والصلاة لأجلهم:
- والآن يا صموئيل لماذا تضطرنا يا بني إلى تعذيبك وإحداث هذه الآلام لك ما دمت قادرا˝ على الخلاص من هذا كله إذا ما قلت لنا أين أخوتك وأين زوجك! ؟
فأجاب الرجل:
- لا يمكنني أن أقول لك شيئا˝ عنهم لأني قد وعدتهم وأقسمت لهم بأن لا أخونهم وأسلمهم لديوان التفتيش.
فقال الكاهن:
- ولكن لا نعتقد أنهم يرضون لك هذا الحال وهذا العذاب الأليم..  إن هذا السكوت لا يعد أمانة الآن بل يعد جنونا˝…  قل قبل أن يبدأ الرجال بتعذيبك.
- انني أشكر لكم إذا ما قتلتموني مرة واحدة.
- دع عنك هذا العناد يا رجل، واعلم جيدا˝ انك سوف تموت دون يعلموا بأنك من فداء لهم. والمحكمة سوف تقبض عليهم إن عاجلا˝ وإن آجلا˝ فتكون قد مت أنت من غير ما فائدة. ومع هذا فإن زوجك هذه سوف تنساك لا محالة وتتزوج سواك. وربما تكون قد خانتك الآن.
فصاح الرجل قائلا˝:
- صه أيها النذل الحقير، واعلم جيدا˝ ان عذابكم لجسدي لا يعنيني قدر تعذيبكم بكلامكم هذا الذي تلفظة ألسنتكم القذرة السامة!

وبكى الرجل وبدأوا بتعذيبه فكان صراخه يملأ القاعة، ولكن ليس من منقذ، بيد أن القسس كانوا وقوفا˝ يصلون وبيدهم كتبهم يرتلون منها الأناشيد المسيحية.



وبينا هم يعذبون المسكين على هذه الصورة سيقت سيدة أمام المحكمة وكانت رابطة الجأش ذات شجاعة مدهشة، ونظر إليها رئيس المحكمة بنظرات حادة كلها الحقد والغضب والانتقام، وسألها قائلا˝:
- ما اسمك يا هذه؟
- سوزانا فرناندس.
وسمع زوجها المعذب ذلك فأن أنينا˝ طويلا˝ محزنا˝، فقد عرف انهم قبضوا على زوجه المسكينة، وانها وقعت بين براثن أولئك الوحوش العتاة. أنا هي فلم تتمكن من معرفة من يعذب لنا استولى على القاعة من ظلام. ولكنها عندما سمعت الأنين التفتت لترى من يئن وعندما أخذ رئيس المحكمة في استجوابها وعيناه تتقدان شررا˝، ومنهما ينبعث الشر لالتفاتها واستمر يسألها قائلا˝:
- بنت من أنت؟
- لا أعلم.
ألا تعلمين من هما أبواك؟!
- كلا، إنما رأيت ذات مرة رجلا˝ مارا˝ بحي تريانا فقالوا لي ان هذا أبي.
- أهذا كل شيء؟!
- نعم.
- وما اسم ذلك الرجل؟
فأجابت إجابة ساذجة قائلة:
- قيل لي إن له اسمين:  الأول الراهب، والثاني الرجل المهيج.
- وأمك من تكون؟
- هي أمي.
- وأين هي؟
- ماتت.
- وأين ماتت؟ هل سقطت في الوادي الكبير؟
- كلا بل قتلت قتل العمد.
- وكيف كان هذا؟
- انها ماتت جوعا˝ في سجون محاكم التفتيش.
- وأين كانت تسكن قبل أن تسجن؟
- مع رجل من بقايا العرب، كان يمر ببابنا كل يوم وقد عزم أخيرا˝ على أن يسكن معها إلى الأبد، فسكن وسأنضم أنا لهما أيضا˝.
- وهل مات ذلك الرجل؟
- نعم قد مات في سجون ديوان التفتيش.
- أكان مسيحيا˝؟
- لا أدري. ومع هذا فلم تسألونني عن المسيحية كثيرا˝؟ وما هو دخل الديانة المسيحية في ديوان التفتيش؟!!
وما كادت السيدة تتم كلامها حتى بدأ رجال العذاب في تعذيبها تعذيبا˝ مخيفا˝ تقشعر من زمرة الأبدان.


المصدر :
محاكم التفتيش للدكتور علي مظهر (ص:87إلى95)
مصرع غرناطة للدكتور شوقي أبوخليل (ص:100إلى109)

الخميس، 11 ديسمبر، 2014

المنتقى من سلسلة تاريخ 200 سنة الماضية للشيخ الدكتور جمال عبدالهادي



بسم الله والحمد لله كالذي نقول وخيرا" مما نقول والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين :
وبعد 

فقد أنتقيت من السلسلة المباركة ( تاريخ 200 سنة الماضية) 73 موضوع شدني وأرجو أن أكون وفقت في الإنتقاء , وأنصحكم بمتابعة السلسلة كاملة : 
goo.gl/Zwr3tx .

في هذه السلسلة المُميّزة ، يقوم فضيلة الشيخ - حفظه الله - بسرد وقائع و أحداث تاريخ الـ 200 سنة الماضية ( بدءاً من الحملة الفرنسية عام 1213 من الهجرة الموافق 1798م- و انتهاءً بعام 1420 من الهجرة الموافق 1999م ) .. 

 
يستخلص فيها الدروس و العبر من تاريخ هذه الأُمة الإسلامية ، و ذلك على جُزأين : 

 
الجزء الأول : مرحلة ضعف و سقوط الخلافة التي ظلّت تحكم العالم 13 قرناً بعد بعثة محمدٍ - صلى الله عليه و سلم - . 

 
و أمّا الجزء الثاني : فيُعاصر وقوع العالم الإسلامي في قبضة أعداء الإسلام. 

 
و الهدف من اللقاءات هو التعرف على أسباب سقوط الخلافة و أسباب محنة العالم الإسلامي ، بل الإنسانية كُلُّها ، مع التعرُّف على الطريق الذي يجب أن نسلُكَه لإنهاء آلام البشرية و محنة العالم الإسلامي ، في ضوء الكتاب و السنة و السُّنن الربّانية في التمكين و التنحية. 

 
{ .. وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالكُمْ }

 
و في الختام .. { فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ بِالْعِبَادِ } .




المنتقى من سلسلة تاريخ 200سنة الماضية :-

1- مقدمة السلسلة :


2- الشيخ جمال عبدالهادي يحذر من قيام الفتنة القبلية في الدول العربية خاصة الجزيرة العربية :

3- الدور المدمر الذي قام بة محمد علي باشا :

4- بدايات مكر عدونا في العصر الحديث :

5- علو اليهود الأخير :

6- حقيقة الحرب الباردة بين أمريكا والإتحاد السوفيتي :

7- موقف بنغلادش المشرف تجاة إعلان دولة قبرص الإسلامية :

8- تحذير السودان واليمن وباقي الدولة العربية من نشر الفوضى فيها :

9- الهيمنة اليهودية النصرانية على التعليم والثقافة :

10- لا نذكر قوة عدونا للاحباط بل ندرسهم لردعهم :

11- نصيحة للدول التي تسير خلف النظام العالمي الجديد :

12- الخطوات الخمس لصد إستراتيجية العدو المدمرة تجاة الأمة :

13- الخلافة راجعة بإذن الله تعالى ولكن بشرط :

14- الشطر الثاني أسوأ من الشطر الأول من تاريخ 200سنة الماضية :

15- أهمية علم الأنساب لمعرف أصول من يحكم المسلمين :

16- محمد علي باشا ودورة المشبوة في حرب المجاهدين وتفتيت قوة الأمة :

17- شهادة لدعوة الإمام المجدد محمد بن عبدالوهاب رحمة الله تعالى :

18- حرب محمد علي باشا لأتباع دعوة الإمام المجدد محمد بن عبدالوهاب رحمة الله تعالى :

19- نكبة القلعة (محمد علي باشا ينكب المماليك) :

20- أين الأمة من أمثال المجرم محمد علي باشا كيف تتركة يدمر الأمة :

21- حملة طوسون باشا على الجزيرة العربية بقيادة قادة فرنسيين :

22- رسالة الشيخ أحمد الحنبلي لطوسون باشا يثبت فيها أنهم لم يخرجوا على الخلافة العثمانية :

23- اتباع دعوة الإمام المجدد محمد بن عبدالوهاب لم يخرجوا على الخلافة العثمانية :

24- الحرب الخفية الخبيثة من أعداء الإسلام تجاة الخلافة العثمانية :

25- خداع القائد الأنجليزي مكماهون للشريف حسين :
26- الأسباب الرئيسية لضعف الأمة في العصر الحديث :

27- في العصر الحديث كل مصيبة يقف خلفها الغرب :

28- الإنقلابات العسكرية تقف خلفها الدول الغربية الصليبية :

29- الدكتور يذكر قبل أكثر من عشرين سنة أن الأمة سوف تمتحن :

30- قضية مهمة في الأنساب ومولاة الكفار ضد المسلمين :

31- خطورة بيع الأراضي للعدو ( مثال : بيع أهل ليبيا للأيطاليون) :

32- المؤامرة التي قام بها الأنجليز وعميلهم كمال تورك لإلغاء الخلافة :

33- موقف الأكراد المشرف تجاة الخلافة العثمانية عندما قام الطاغية كمال تورك :

34- مؤامرات عدونا عبر التاريخ :

35- المستقبل لهذا الدين (مبشرات) :

36- واجب المة تجاة عدوها :

37- مبشرات (رؤى بعض الصالحين يروها الشيخ قبل أكثر من عشرين سنة) :

38- حقيقة السياسي المصري سعد زغلول باشا :

39- التشابة بين طاغية الترك كمال وطاغية العرب جمال :

40- إسلام فتاة بلغارية وإشعال النصارى الفتنة بسبب إسلامها (التاريخ يعيد نفسة ما يفعلة القطب في مصر كلما أسلمت فتاة قبطية) :

41- لماذا لا تستطيع الدول الإسلامية الدفاع عن الأقليات المسلمة في دول الكفار , كما يتدخل الغرب في شؤون الأقليات الغير مسلمة في الدول الإسلامية بالرغم من حفظ حقوق هذة الأقليات :

42- من الأسباب الرئيسية في سقوط الخلافة العثمانية وغيرها من الدول الإسلامية بيع الأراضي للعدو :

43- جورجي زيدان مؤسس دار الهلال عميل للإنجليز :

44- التحذير من تقسيم مصر ( من اهداف الصهاينة وحلفائهم)  :

45- تقسم الدول العربية من أهداف عدونا الرئيسية :

46- مائة مشروع لتقسيم تركيا :

47- أمن مصر من أمن الدول العربية , وأمن الدول العربية من أمن الدول الإسلامية :

48- 16 تنظيم نصراني مسلح في مصر ينتظرون الفتك بالمسلمين :

49- الشيخ قبل 20 سنة توقع أن أهل ليبيا سيمتحنون :

50- أضرار التطبيع من الكيان الصهيوني :

51- خطط اليهود ما بعد سنة 2000 لا تتوقف :

52- مواجهة المؤامرة العالمية :

53- بيان سبيل المجرمين :

54- المذابح التي تعرض لها المسلمون عبر التاريخ :

55- فرض الليبرالية على الأمة الإسلامية من قبل المحتل الصليبي :

56- مقالة مهمة للدكتور مصطفى محمود تكشف استراتيجية عدونا تجاة الأمة الإسلامية :

57- نضرة عدونا وإستراتيجية تجاة الإمة الإسلامية :

58- لا تقنطوا ونتم الأعلون :

59- العقبات التي يخشاها عدونا ويحاول إوالتها بشتى الطرق :
https://soundcloud.com/2alhmdani897/alc0phxczpd7

60- أسباب أدت إلى إستهانت أعدائنا بنا :
https://soundcloud.com/2alhmdani897/ytbmevyeyz2q

61- ما هو واجبنا تجاة المؤامرة العالمية على الإسلام والمسلمين :
https://soundcloud.com/2alhmdani897/nk0qmjhqetkb

61- موقف رسول الله صلى الله عليه وسلم الصارم تجاة عدونا اليهود وكفار العرب :
https://soundcloud.com/2alhmdani897/lkqbqgkvplqj

62- حوار رائع بين السلطان محمد الفاتح وسارة خاتون أم عدوة حسن الطويل حاكم طرابزون :
https://soundcloud.com/2alhmdani897/shq2eovkwagp

63- السلطان مراد يناجي ربه سبحانة وتعالى في الليلة التي سبقت معركة قوصوه :
https://soundcloud.com/2alhmdani897/lgigrttcxqgd

64- العقبات التي تواجة المسلمين :
https://soundcloud.com/2alhmdani897/8fpwspbxy8ff

65- مبشرات عقلية وواقعية :
https://soundcloud.com/2alhmdani897/ky2tutrp0lss

66- العلم يهتف بالعمل فإن اجابة وإلا أرتحل :
https://soundcloud.com/2alhmdani897/uszo5esn2wtl

67- الشيخ أحمد ديدات رحمه الله تعالى يرد على مكر بابا الفتيكان ويكشف مؤامرتهم :
https://soundcloud.com/2alhmdani897/j89qzmurd807

68- عينة من بعض الأفلام التي تهاجم الإسلام والمسلمين :
https://soundcloud.com/2alhmdani897/3sagv2zgc4gt

69- تضليل المة من أعدائها :
https://soundcloud.com/2alhmdani897/ltdxeyzspidf

70- كيفية إسقاط الخلافة العثمانية ونشر طريقة الحكم الأتاتوركي على البلدان الإسلامية في مشارق الأرض ومغاربها :
https://soundcloud.com/3alhmdani897/33uzv7gftqf4

71- مراد هوفمان : القرن الواحد والعشرون قرن الإسلام :
https://soundcloud.com/3alhmdani897/21a

72- الإلتفاف حول الثورات وسرقتها :
https://soundcloud.com/3alhmdani897/1919-1

73- قراءة في كتاب الأسرار الخفية وراء الغاء الخلافة العثمانية :
https://soundcloud.com/3alhmdani897/fckmkxffehqb

74 -دخول الأعداء بأسماء إسلامية وتوليهم أعلى المناصب ! 
https://soundcloud.com/3alhmdani897/b1eonlijtvrq

75- مصادر سلسلة تاريخ 200سنة الماضية :
https://soundcloud.com/2alhmdani897/200a




+ وفي الختام أشكر الدكتور الفاضل جمال عبدالهادي على هذة السلسلة القيمة وأسال ربنا الحافظ ان يحفظه من مكر اعداء الإسلام وان ينفع بعلمة ويبارك في عمرة.

وآخر دعونا ان الحمد لله رب العالمين .

الأحد، 16 نوفمبر، 2014

مصطفى كامل (الزعيم المسلم المصري)




هو الزعيم المصري الكبير «مصطفى كامل» باشا، أحد أهم الشخصيات المصرية التي تصدت للاحتلال الإنجليزي في مصر، وأهم أنصار فكرة الجامعة الإسلامية التي أطلقها السلطان عبد الحميد الثاني العثماني ومؤسس الحزب الوطني الذي يعتبر أول الأحزاب السياسية الجهادية ضد الاحتلال الإنجليزي بمصر.
كان مصطفى كامل صاحب توجه إسلامي ظاهر، يؤمن بحتمية الوحدة بين المسلمين تحت ظل الخلافة الإسلامية ومحاربة كل الأفكار والعادات الغربية المخالفة للشرع والعرف، لذلك كان من أشد الناس على قاسم أمين وصنف عدة كتب للرد عليه وعلى المفتونين بالغرب، وهو صاحب مشروع النهوض بالأمة عن طريق العلم والاتحاد، ومات وهو في ريعان شبابه ولم يكن قد تجاوز الرابعة والثلاثين من عمره ..

مولده ونشأته :

ولد مصطفى كامل فى 4 أغسطس 1874 ، ووالده هو “على محمد” أحد ضباط الجيش المصرى آنذاك . وقد رزق بأبنه مصطفى وهو في الستين من عمره، وقد عرف مصطفى كامل منذ صغره عن وطنيته وحبه للنضال والحرية.
تلقى مصطفى كامل تعليمه الأبتدائى فى ثلاث مدارس مختلفة , و تلقى تعليمه الثانوى فى المدرسة الخديوية , و فى المدرسة الخديوية أسس مصطفى كامل جماعة أدبية وطنية كان يخطب من خلالها في زملائه،وحصل على الثانوية وهو في السادسة عشرة من عمره، ثم التحق بمدرسة الحقوق سنة 1891 و أتقن اللغة الفرنسية.
تعرف على عدد من الشخصيات الوطنية والأدبية، منهم: “إسماعيل صبرى” و “خليل مطران” و “بشارة تكلا” وهو مؤسس جريدة “الأهرام”، الذي نشر له بعض مقالاته في جريدته.
التحق مصطفى كامل فى سنة 1893 بمدرسة الحقوق الفرنسية؛ ليكمل بقية سنوات دراسته، ثم ألتحق بعد عام بكلية حقوق “طولوز”، واستطاع أن يحصل منها على شهادة الحقوق.وكتب في تلك الفترة مسرحية "فتح الأندلس" التي تعتبر أول مسرحية مصرية.
بعد عودته إلى مصر اكتسب شهرة واسعة فى مجال الصحافة , وتعرف على بعض رجال الثقافة والفكر في فرنسا ، وكان لهجوم الصحافة البريطانية عليه أكبر الأثر فى اتساع شهرته.
وطاف بالعواصم الاوروبية لشرح مطالب مصر واستقلالها وأسس الحزب الوطنى الذى قاد حركة الثورة ضد الانجليز, فأصبح أسم مصطفى كامل من الأسماء اللامعة فى أوروبا , وتعرف على “جولييت آدم” الصحفية الفرنسية التى جعلته يكتب فى مجلتها “لانوفيل ريفو”.
ظهر أول كتاب سياسي له بعنوان “كتاب المسألة الشرقية”، وهو من الكتب الهامة في تاريخ السياسة المصرية فى عام 1898 , وفى عام 1900 أصدر جريدة اللواء اليومية .

حادثة دنشواى :

أثناء وجوده ببريطانيا للدفاع عن القضية المصرية والتنديد بوحشية الإنجليز بعد مذبحة دنشواي، علم كامل أن لجنة مصرية تأسست للقيام باكتتاب عام لدعوته إلى حفل كبير وإهدائه هدية قيمة تقديرا لدوره في خدمة البلاد، فرفض الفكرة باعتبار أن ما يقوم به من عمل إنما هو واجب وطني لا يصح أن يكافأ عليه، وخير من ذلك أن تقوم هذه اللجنة "بدعوة الأمة كلها، وطرق باب كل مصري لتأسيس جامعة أهلية تجمع أبناء الفقراء والأغنياء على السواء، وأن كل قرش يزيد عن حاجة المصري ولا ينفقه في سبيل التعليم هو ضائع سدى، والأمة محرومة منه بغير حق".
وأرسل كامل برسالة إلى الشيخ علي يوسف صاحب جريدة المؤيد يدعوه إلى فتح باب التبرع للمشروع، وأعلن مبادرته إلى الاكتتاب بخمسمائة جنيه لمشروع إنشاء هذه الجامعة، فنشرت الجريدة رسالة الزعيم في عددها الصادر بتاريخ 30 من سبتمبر 1906م.
ولم تكد الجريدة تنشر الرسالة حتى توالت خطابات التأييد للمشروع من جانب أعيان الدولة، وسارع البعض بالاكتتاب والتبرع، ونشرت الجريدة قائمة بأسماء المتبرعين، وكان في مقدمتهم حسن بك جمجوم ، وسعد زغلول وقاسم أمين .
غير أن عملية الاكتتاب لم تكن منظمة، فاقترحت الجريدة على مصطفى كامل أن ينظم المشروع، وتقوم لجنة لهذا الغرض تتولى أمره وتشرف عليه من المكتتبين في المشروع، فوافق الزعيم ودعا المكتتبين للاجتماع لبحث هذا الشأن، واختيار اللجنة الأساسية، وانتخاب رئيس لها من كبار المصريين من ذوي الكلمة المسموعة حتى يضمن للمشروع أسباب النجاح والاستقرار.
وأتمت اللجنة عملها وتم إنشاء الجامعة المصرية التي رأسها الملك فؤاد الأول.

علاقة مصطفى كامل بالخديو عباس حلمي الثاني :

في 13 أبريل عام 1895 سافر مصطفي كامل للدعوة للقضية المصرية علي نفقة الخديوي عباس حلمي الثاني وكان حينها عمره 21 عاماً.
ووفق كتاب د محمد أنيس " صفحات مطوية من حياة الزعيم مصطفى كامل " نقرأ : " ولما علم بسعي البعض لدي الخديوي لارجاعه اجابه لطلب جافيو ودلونكل أرسل إلي عبد الرحيم أحمد بتاريخ 4 اغسطس 1895 رسالة يقول فيها:
أخبركم أن من طباعي وربما عرفتم ذلك في أني حر فوق مرتبة الأحرار لا أخالف ما تأمرني به سريرتي ولا تأمرني كما تعلمون الا بما فيه رعاية مصلحة العزيز والوطن المحبوب وما فيه الذمة والشرف. وآسفاه عليك يا مصر التعيسة – وآسفاه علي فتاك الذي تغرب عنك لاسعافك ونصرتك معتمدا علي كل من في قلبه ذرة من الوطنية فاذا ما وصل هذه الديار وابتدأ في خدمة الأوطان قامت هذه الخصوم وبعض الأحباء ودست له الدسائس ولم يجد له إلا في شخص الأمير أعزه الله عضدا ونضيرا – أي وطني يوافق علي رجوعي بعد أن صرت للانكليز العدو الآلد والخصم الأشد وأي يأس يستولي علي المصريين الذين لا يعلمون يومئذ سبب رجوعي " .
وبنفس الخطاب يقول:
" افيدكم انه لابد لي من سياحة في برلين وبطرسبورج وقد أخبرتكم في خطابي الذي أرسلته من فينا أن ما لدي من النقود لا يكفيني الا لآخر سبتمبر ولعلكم لا تستغربوا من ذلك وأنتم تعلمون أني أصرف كثيرا جدا في الولائم الخصوصية والهدايا العاملان الوحيدان في جلب الكتاب الينا " .
واقترح عليه عبد الرحيم احمد بك أن يشيع انه تريد تحصيل شهادة الدكتوراه في علم الحقوق أو شهادة من مدرسة العلوم السياسية لتدفع بذلك ما تجاسر بعض الناس علي النصح به من عودته.
ثم طلب الخديوي من كامل في نفس العام أن يعود إلي مصر، فأرسل كامل رسالة لصديقه محمد فؤاد سليم يقول له فيها إن الخديوي عباس لم يعد يرسل له المال الكافي لكنه مصمم علي عدم الرجوع ويطلب من أصدقائه في مصر من أجل الوطن أن يمدوه بالمال.. واضطر كامل للعودة في 9 يناير 1896 ولم يقابله الخديوي بل وتجاهل التماساته في طلب المقابلة.
واصل حملته السياسية والدعائية ضد الاحتلال البريطاني، وسافر إلي برلين وأصبح اسمه من الأسماء المصرية اللامعة في أوربا، وتعرَّف على الصحفية الفرنسية الشهيرة "جولييت آدم"، التي فتحت صفحات مجلتها "لانوفيل ريفو" ليكتب فيها، وقدمته لكبار الشخصيات الفرنسية؛ فألقى بعض المحاضرات في عدد من المحافل الفرنسية، وزار العديد من الدول الأوربية الأخرى، لإلقاء الخطب وكتابة مقالات في الجرائد لتدعيم القضية المصرية. كما قام بزيارة القسطنطينية لوجود صراعات عديدة مع حاشية السلطان حيث تم منحه لقب باشا.
نشر مقالاته في صحف عديدة أهمها "المؤيد" التي كانت وثيقة الصلة بالخديوي عباس الثاني. لكنها أبدت نوعًا من الفتور في نشر بعض مقالاته بعد فتور علاقاته مع الخديوي. وفى 2 يناير 1900 نجح في إصدار جريدة "اللواء" التي انطلق منها للدفاع عن قضيته.
وفي هذا الصدد يؤكد المؤرخ لمعي المطيعي أن مصطفي كامل كان يجاري الخديوي بسبب علاقته به في عدد من المواقف كموقفه من الثورة العرابية ومن الدولة العثمانية ومن فرنسا، حتى إن موقفه من حركة تحرير المرأة وهجومه علي قاسم أمين كان حسب تعبير سعد زغلول في مذكراته "تقربا إلي الباب العالي ونفاقا لذوي الأفكار المتأخرة".
وقد زاوج كامل بين النزعة الدينية والنزعة الوطنية وهذا ما أبعده عن احمد لطفي السيد بل وشن عليه حملة عام 1907 عندما أنشأ جريدته "الجريدة" واشتم فيها رائحة العلمانية التي كان يرى أنها غير صالحة لإصلاح الأمة في ذلك الزمان. 
في عام 1905م اشتد به المرض وبعد عام وقعت حادثة "دنشواي" الشهيرة، فقطع علاجه في باريس، وسافر إلى لندن، وكتب مجموعة من المقالات العنيفة ضد الاحتلال لكشف بشاعة الحادثة والأفعال التي اقترفها البريطانيون ، والتقى هناك بالسير "كامبل باترمان" رئيس الوزراء البريطاني، الذي عرض عليه تشكيل الوزارة، ولكنه رفض هذا العرض.

" ابو الفدا " فى الحزب الوطنى :

عندما أراد الخديوي عباس الثاني أن يستقل بالسلطة عن سيطرة الإنجليز، بدأ في تأليف لجنة سرية للاتصال بالوطنيين المصريين عام 1895م من أجل الدعاية لقضية استقلال مصر، وقد عُرفت باسم "جمعية أحباء الوطن السرية".
والتقى مصطفى كامل وأحمد لطفي السيد وعدد من الوطنيين بمنزل محمد فريد، وتم تأليف "جمعية الحزب الوطني" كجمعية سرية رئيسها الخديوي عباس، واتخذ أعضاء الجمعية أسماء مستعارة لهم، فكان الاسم المستعار للخديوي: "الشيخ"، أما الاسم المستعار لمصطفى كامل فهو: "أبو الفدا".
وفي أوائل ديسمبر 1907 وقبل وفاته بـ 100 يوم دعا إلي تأسيس الحزب الوطني، وانعقدت الجمعية العمومية لأول مرة في فناء دار اللواء وخرج مصطفي كامل بالرغم من مرضه وخطب قائلا: " إننا لسنا حزبًا سياسيا فقط، نحن قبل كل شيء حزب حياة للأمة، إنكم أنتم قوتي وساعدي بصفتكم من خير أمة أوقفت لخدمتها حياتي وقواي، وعقلي وقلبي وقلمي ولساني وصحتي".
بعد هذه الخطبة التي أطلقوا عليها "خطبة الوداع"، تأسس الحزب الوطني الذي تألف برنامجه السياسي من عدة مواد أهمها: المطالبة باستقلال مصر، كما أقرته معاهدة لندن 1840م، وإيجاد دستور يكفل الرقابة البرلمانية على الحكومة وأعمالها، ونشر التعليم، وبث الشعور الوطني. 

رأيه في الخلافة والاحتلال :

في عام 1898م ظهر أول كتاب سياسي لمصطفي كامل بعنوان "كتاب المسألة الشرقية"، وهو من الكتب الهامة في تاريخ السياسة المصرية.
ويرى مصطفى كامل في الكتاب " أن بقاء الدولة العلية ضروري للجنس البشري، وأن في بقاء سلطاتها سلامة أمم الغرب وأمم الشرق، وقد أحس الكثيرون من رجال السياسة و الإعلام أن بقاء الدولة العلية أمر لازم للتوازن العام وأن زوالها لا قدر الله مجلبة للأخطار ومشعلة لنار يمتد لهيبها بالأرض شرقًا وغربًا، وشمالا وجنوبًا، وأن هدم هذه المملكة القائمة بأمر الإسلام يكون داعية لثورة عامة بين المسلمين وحرب دموية لا تعد بعدها الحروب الصليبية إلا معارك صبيانية، وأن الذين يدعون لخير النصرانية في الشرق يعلمون قبل كل إنسان أن تقسيم الدولة العلية أو حلها يكون الضربة القاضية على مسيحي الشرق عمومًا قبل مسلميه، فقد أجمع العقلاء البصيرون بعواقب الأمور على أن دولة آل عثمان لا تزول من الوجود إلا ودماء المسلمين تجري كالأنهار والبحار في كل واد". 
ويضيف: " قد علمت إنجلترا أن احتلالها لمصر كان ولا يزال سببًا للعداوة بينها وبين الدول العلية وأن المملكة العثمانية لا تقبل مطلقًا الاتفاق مع إنجلترا على بقائها في مصر، ولذلك رأت إنجلترا أن بقاء السلطنة العثمانية يكون عقبة أبدية في طريقها ومنشأ للمشاكل والعقبات في سبيل امتلاكها مصر، وأن خير وسيلة تضمن لها البقاء في مصر وبقاء يدها على وادي النيل هي هدم السلطنة العثمانية، ونقل الخلافة العثمانية إلى أيدي رجال يكونون تحت وصاية إنجلترا، ويكون آلة في أيديهم ولذلك أخرج الإنجليز مشروع الخلافة العربية مؤملين به استمالة العرب لهم وقيامهم بالعصيان في وجه الدولة العلية، ولذلك أيضا كنت تري الإنجليز ينشرون في جرائدهم أيام الحوادث الأرمينية مشروع تقسيم الدولة العلية ـ حماها الله ـ جاعلين لأنفسهم من الأملاك المحروسة مصر وبلاد العرب أي السلطة العامة على المسلمين".

اهتمامه بالحياة الثقافية :

في عام (1316 هـ = 1898م) ظهر أول كتاب سياسي له بعنوان "كتاب المسألة الشرقية"، وهو من الكتب الهامة في تاريخ السياسة المصرية. وفي عام (1318 هـ = 1900م) أصدر جريدة اللواء اليومية، واهتم بالتعليم، وجعله مقرونًا بالتربية .

اهم اعمال الزعيم مصطفى كامل :

** يعتبر مصطفى كامل أحد رائدي الحركة الوطنية والذي كرس حياته ومستقبله لتحرير مصر من الإستعمار البريطاني .
** لقد كان القوة الدافعة التي أعادت الحياة الى الحركة الوطنية والتي كانت قد عانت من نكسة حادة بعد فشل ثورة عرابي عام 1882 والتي تلاها الإحتلال البريطاني في مصر .
** من خلال كتاباته وخطبه أحدث مصطفى كامل مقاومة سلمية ضد الإحتلال البريطاني داخل مصر وخارجها. أظهر بشاعة تصرفات الإحتلال البريطاني في مصر وتمكن من كسب تأييد الرأي العام العالمي. لقد اثرى مصطفىكامل الحركة الوطنية المصرية بتفانية النادر والدفاع المستمر عن قضية الإستقلال .
** حصل مصطفى كامل علي ليسانس الحقوق بالمدرسة المصرية للحقوق في عام 1899. سافر الي فرنسا حيث حصل علي شهادة عليا في القانون بمدرسة القانون في مدينة تولوز .
** بدأ مصطفى كامل حياته العمليه كمحامي مبتديء بدلا من الوظيفة الحكومية والتي كانت في رآيه أنها ستضعه تحت سيطرة الإحتلال البريطاني.
** اعتمدت خطة عمله حول مطلبين : جلاء قوات الإحتلال البريطانية وإعلان الدستور شملت أنشطته المختلفة في المجال الوطني لمصر والساحة الدولية .
** عمل مصطفى كامل على نشر الوعي بين مصر والساحة الدولية بالإضافة الى نشر الوعي بين المصريين عن طريق الخطب العامة والمقالات، لذا قام بتأسيس جريدة "اللواء" في عام 1955. ساهم في نشر التعليم عن طريق إنشاء المدارس الخاصة. وقد نادى بإنشاء الجامعة المصرية وإنشاء الحزب الوطني في عام 1907 كوسيلة لتنظيم انشطة الشباب المصري في كفاحهم نحو الإستقلال ووضع الدستور .
** وعلي الصعيد الدولي زار مصطفى كامل فرنسا أكثر من مرة بالإضافة الى عدة دول أوربية آخرى، حيث قام بإلقاء الخطب وكتابة مقالات في الجرائد لتدعيم القضية المصرية. كما قام بزيارة القسطنطينية عاصمة الامبراطورية العثمانية لوجود صراعات عديدة مع حاشية السلطان حيث تم منحه لقب باشا .
** وفي عام 1906 وقعت حادثة دنشواي حيث تم إعدام عدد من الفلاحين المصريين أعتباطا بعد جلدهم تحت إدعاء كاذب بمسئوليتهم عن مقتل أحد الظباط الإنجليز. وقد أحيت تلك الحادثة الحركة الوطنية. إنتهز مصطفى كامل الفرصة ليكشف بشاعة الحادثة والأفعال التي اقترفها البريطانيون، مما أدي إلى إستقالة المفوض البريطاني اللورد "كرومر"، وتم العفو عن فلاحين قرية دنشواي الذي تم القبض عليهم عام 1908 .

أقوال مأثورة :

** لو لم أكن مصرياً لوددت أن أكون مصرياً.
** أحراراً في أوطاننا، كرماءً مع ضيوفنا.
** الأمل هو دليل الحياة والطريق إلى الحرية.
** لا معني لليأس مع الحياة ولا معني للحياة مع اليأس.
** إني أعتقد أن التعليم بلا تربية عديم الفائدة.
** إن الأمة التي لا تأكل مما تزرع وتلبس مما تصنع أمة محكوم عليها بالتبعية والفناء وإن من يتهاون في حق من حقوق دينه وأمته ولو مرة واحدة يعش أبد الدهر مزلزل العقيدة سقيم الوجدان .

وفاته :
اشتد المرض علي الزعيم الذي جاب الأقطار مدافعا عن قضية بلاده غير عابىء بالمرض، فتوافد الناس لزيارته وأخذ يحادث أهله عن آماله وأشجانه حتي دمعت عيناه فبكي الحاضرون فقال: "لا تبكوا إني لم أعرف البكاء يومًا علي نفسي، وإذ بكيت اليوم فإنما أبكي لمصر المسكينة".
وفي الثامن من فبراير قبل وفاته بيومين زاره الخديوي عباس حلمي الثاني، وأخذ يهون عليه فطلب منه الزعيم أن يعطف علي الحزب الوطني لأنه أمل مصر فطمأنه الخديوي. وزاره أمير الشعراء أحمد شوقي فقال له: "سوف ترثيني يا شوقي.. أجل... أليس كذلك؟.. فصمت شوقي ولم يجب.
توفى عن عمر يناهز 34 عاما رغم انه عاش ثمانى سنوات فقط في القرن العشرين فان بصماته امتدت حتى منتصف القرن, وتوفى في فبراير 1908 .

رثاء امير الشعراء احمد شوقى للزعيم الراحل مصطفى كامل :
رثاه شوقي قائلا:
المشـرقــان علــيك ينتحــبان .. قاصـيهـما في مـأتم والـداني
يتســـاءلون أبــالسلال قضيــت .. أم بالقلب أم هل مت بالسرطان
الله يشهــد أن موتــك بالحـجا .. والجـد والإقـدام والعرفـــان
دقـات قلـب المـرء قائـلة لـه .. إن الحيـاة دقائـــق وثـــواني
فارفع لنفسك بعد موتك ذكرهـا .. فــالذكـــر للإنسان عمــر ثاني
ولقد نظرتك والردى بك محدق .. والــداء مــلء معالم الجثــمان
فهششت لي حتى كأنك عائـدي .. وأنـــا الــذي هد السقــام كياني
وجعلت تسألني الرثاء .. فهاكه .. من أدمعي وسرائري وجناني 
لولا مغالبة الشجون لخاطري .. لنظمت فيك يتيمة الأزمان

المصدر: اعداد الباحثة / نجوى مسلم