الجمعة، 25 أكتوبر، 2013

معركة العقاب



لقد شهدت بلاد الأندلس العديد من المعارك الحاسمة والتاريخية في مصير دولة الإسلام في الأندلس ، والتي كانت بمثابة النقاط الفاصلة في حياة الأمة، وإن كانت معارك مثل وادي لكة وبلاط الشهداء وبرشلونة وفتح جليقية والزلاقة والأرك سببًا لتدعيم مكانة الدولة وزيادة قوتها، فإن معركة العقاب كانت فاتحة الانهيار الشامل لقواعد الأندلس الكبرى .
فبعد الانتصار الباهر الذي حققه الموحدون حكام الأندلس والمغرب على صليـبي الأندلس في معركة الأرك سنة 591هـ ، ركن الصليبيون للمهادنة انتظارًا للفرصة السانحة للوثوب مرة أخرى ، وكان ألفونسو الثامن منذ هزيمة الأرك الساحقة يتوق إلى الانتقام لهزيمته وغسل عارها الذي جلل سيرته وفترة حكمه ، فلما اشتعلت ثورة «بني غانية» وهم من أولياء دولة المرابطين التي كانت تحكم الأندلس والمغرب قبل الموحدين ، في شرق الأندلس وشمال إفريقيا انشغل زعيم الموحدين «الناصر لدين الله» بقمع هذه الثورة ، وذلك منذ سنة 595هـ حتى سنة 607هـ ، وهي السنة التي قرر فيها ألفونسو الثامن الهجوم على الأندلس مرة أخرى .
بدأ ألفونسو الثامن حملته الصليبية على الأندلس بإزالة الخلافات العميقة بين ممالك إسبانيا النصرانية الثلاثة (قشتالة ـ ليون ـ أراجون) والتي كانت سببًا مباشرًا لهزيمة الصليبيين المدوية في معركة الأرك سنة 591هـ ، ثم قام ألفونسو الثامن بطلب المعونة والمباركة من بابا روما ، وهو البابا «إنوصان الثالث» وكان يضطرم بروح صليبية عميقة ويجيش بأحقاد عظيمة تجاه المسلمين الذين أفشلوا الحملات الصليبية على الشام وحرروا القدس ، فوافق البابا على ذلك الطلب وأعلن شن حرب صليبية ضد مسلمي الأندلس ، بعدها بدأت التحرشات الإسبانية .
كان لاستئناف نصارى إسبانيا لغزواتهم المخربة في أراضي الأندلس أثر بالغ في الدولة الموحدية قرر معه الخليفة الموحدي «الناصر لدين الله» العبور إلى بلاد الأندلس ، فأرسل كتبه إلى سائر أنحاء المغرب وإفريقية وبلاد القبلة كلها بالنفير للجهاد ضد الصليبيين وإعداد العدة اللازمة لذلك ، في شعبان سنة 607هـ خرج الناصر بجحافل جرارة تقدر بمئات الآلاف وهذه الضخامة كانت في النهاية سببًا مباشرًا للهزيمة .
وصلت الجيوش الموحدية لإشبيلية في آخر ذي الحجة سنة 607هـ، وهناك انضم إليه أعداد كبيرة من جنود الأندلس وأصبحت الجيوش في حالة تعبئة كاملة ، وحدد الناصر هدف الهجوم. وهو قلعة شلبطرة في جبال الشارات «سييرامورنيا الآن» ، وكانت هذه القلعة بيد فرسان المعبد الصليبي ، وكانت نقطة إغارة دائمة للصليبيين على المدن الإسلامية بالأندلس ، فطوق الموحدون القلعة وضربوها بالمجانيق حتى فتحوها بعد 51 يومًا من الحصار .
كان لفتح هذه القلعة أثر شديد في قلوب الصليبيين خصوصًا ألفونسو  الثامن للأهمية الكبيرة لهذه القلعة ، فقرر الهجوم على قلعة رباح وكانت نظيرة قلعة شلبطرة في الأهمية والمكانة عند المسلمين ، وقد انضم لألفونسو آلاف المتطوعين من فرنسا وألمانيا وهولندا وإنجلترا ومجموعة كبيرة من الأساقفة والرهبان ، إضافة للفرسان الأسبتارية والداوية الذين انتقلوا من الشام إلى الأندلس لحرب المسلمين ، وأمر البابا إنوصان الثالث في روما بالصوم ثلاثة أيام التماسًا لانتصار الجيوش الصليبية على مسلمي الأندلس ، وأقيمت الصلوات العامة وعمد الرهبان والراهبات إلى ارتداء السواد والسير حفاة في مواكب دينية بخضوع وتمهل ومن كنيسة إلى أخرى ، وجاشت نفوس الأوربيين كافة بروح صليبية عارمة .
هجم الصليبيون بشدة على قلعة رباح وشددوا عليها الحصار حتى أجبروا حاميتها الصغيرة على الاستسلام نظير الأمان، وقد أدى هذا الأمان لغضب الصليبيين الفرنجة الذين جاءوا من أوروبا الذين أرادوا ذبح الحامية الإسلامية ورفض أي تسوية سلمية تحقن دم المسلمين ، وتنامى هذا الغضب حتى انشق كثير منهم وتركوا ألفونسو الثامن وعادوا إلى بلادهم .
وقعت حادثة كان لها أسوأ الأثر على معنويات الجيوش الإسلامية ، ذلك أن الناصر لدين الله قام بإعدام «ابن قادس» قائد حامية قلعة رباح ومن معه من الفرسان ، لاعتقاده أنهم قد فرطوا في الدفاع عنها ، فتأثر الكثيرون بهذا الأمر وأصابهم الغضب وأضمر الأندلسيون الغدر عند اللقاء وبيتوا الفرار عند الحرب والذي أدى في النهاية لكارثة العقاب .
استعد الفريقان للصدام المرعب وكان الناصر الموحدي مزهوًا بنفسه واثقًا من النصر لحد الغرور المهلك نظرًا لضخامة الجيوش الموحدية «قرابة النصف مليون» ، وكانت ثنية العقاب عند سفح جبال الشارات بالقرب من «مدريد» حاليًا هي موضع القتال الذي اندلع في 15 صفر سنة 609هـ ، وهجم الموحدون بكل قوتهم على صفوف الصليبيين الذين صمدوا بروعة لهجوم الموحدين ، ثم أخذوا في التراجع والانهزام أمام الموحدين ، وبدا النصر قريبًا ، ولكن كان الهجوم الخاطف الذي قاده ألفونسو الثامن بنفسه على ميمنة الموحدين ثم تلاه هجوم مماثل على ميسرة الموحدين قام به ملك أراجون ، فاضطرب جناحا الجيش الإسلامي واختلطت صفوفهم، وعندها قام الأندلسيون بتنفيذ خطتهم في الفرار من أرض المعركة ، وحاول الناصر الموحدي عبثًا تنظيم صفوف جيشه ولكنه فشل وكاد أن يقتل هو نفسه ، وانتهت المعركة بهزيمة ساحقة للموحدين قتل فيها عشرات الآلاف ، منهم معظم المتطوعين من المغاربة وقبائل العرب .
وكانت هذه الهزيمة الساحقة أول مسمار في عرش دولة الموحدين الكبيرة وإيذانًا بانهيار مملكتهم الواسعة وحول ميزان القوى بالأندلس لصالح الإسبان ، وقد عم الابتهاج والفرح في أنحاء أوروبا وأقيمت صلوات شكر مخصوصة قام بها إنوصان الثالث بنفسه .

______________________________
مفكرة الإسلام 
مصدر الخريطة : أطلس التاريخ العربي والإسلامي

وكذلك من الأسباب الرئيسية في الهزيمة المؤلمة الوزير أبوسعيد بن جامع , كما هو معروف ان بن العلقمي هو من دمر الخلافة في المشرق , فأبن جامع هو من دمر الأندلس حاضرة الإسلام في المغرب :
http://alhmdani897.blogspot.com/2013/05/blog-post_5.html

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق